30 أيار مايو 2017 / 15:17 / منذ 6 أشهر

مقابلة-رئيس بورصة موسكو: شركات روسية تستعد للإدراج في السوق

* سبع شركات كبيرة تجري محادثات لإدراج أسهمها في موسكو

* الرئيس التنفيذي للبورصة يتوقع أن المزيد من الشركات الروسية ستلغي إدراج أسهمها في الخارج

* يقول إن بورصة موسكو جاهزة لإصدار سندات حكومية مقومة باليوان

من ألكسندر ويننج وأندريه أوستروخ

موسكو 30 مايو أيار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لبورصة موسكو إن سبع شركات روسية كبيرة في مراحل متقدمة من محادثات مع البورصة بشأن إدراج أسهمها، مما يبرز تفضيل الشركات الروسية للإدراج في موطنها في خضم عقوبات ومواجهة مع الغرب.

وتدفقت شركات روسية في السابق إلى بورصات مثل لندن ونيويورك لتعزز موقفها الدولي وتدخل إلى أسواق رأسمالية أكبر. لكن موجة مبيعات كبيرة للأصول الروسية بعد فرض العقوبات في 2014 قادت المسؤولين الروس إلى اقتراح أن تدرس الشركات إلغاء إدراج أسهمها في بورصات أجنبية لحماية نفسها من التعرض لضغوط خارجية.

ونفذت بورصة موسكو إصلاحات هامة في البنية التحتية في السنوات الأخيرة بما في ذلك تطبيق أنظمة جديدة للتسوية وإيداع مركزي للأوراق المالية مما يجعل الإدراجات المحلية أكثر جاذبية.

وقال ألكسندر أفاناسييف الرئيس التنفيذي لبورصة موسكو لرويترز ”لدينا حاليا خمسة إلى سبعة أسماء“ تخطط للإدراج مضيفا أن شركة الشحن الحكومية سوفكومفلوت هي إحدى الشركات التي تخوض محادثات بشأن طرح عام أولي مزمع.

”أعنى شركات ليست مهتمة فحسب بل مستعدة بشكل كبير بالفعل“.

وقال أفاناسييف إن الرغبة بين الشركات الروسية في إلغاء الإدراج في بورصات أجنبية والاكتفاء بإدراج واحد في موسكو يسير في اتجاه واضح وإن كان تدريجيا.

وحتى الآن فإن بي.آي.كيه جروب هي واحدة من بين عدد قليل من الشركات الروسية التي تعلن عن خطط ملموسة لإلغاء الإدراج في لندن وتركيز تداول أسهمها في بورصة موسكو.

وانخفض إصدار الشركات الروسية لأسهم في بورصات أجنبية بحدة بعد العقوبات التي فرضت على روسيا في 2014 وانهيار أسعار النفط الذي يشكل الأساس للصادرات الروسية.

والإدراج في موسكو أقل تكلفة من نظيره في لندن، حيث ما زال لدى بعض أكبر الشركات الروسية شهادات إيداع دولية إلى جانب إدراج أولي في موسكو.

وقال أفاناسييف ”من الواضح أن الإدراج المتعدد مكلف ويخلو من المنطق... إلغاء الإدراج أيضا يتطلب استثمارا...لا أري دافعا للمُصدرين كي يسارعوا إلى فعل هذا، لكنه اتجاه وسيستمر“.

ولم تقدم شركات روسية على الإدراج في بورصة لندن منذ فرض الغرب عقوبات على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية لكن عشر شركات أدرجت أسهمها في موسكو منذ بداية 2016.

وجرى إدراج أسهم جديدة بقيمة 121 مليار روبل (2.15 مليار دولار) في بورصة موسكو العام الماضي.

وقال أفاناسييف أيضا إن بورصة موسكو جاهزة لأول إصدار لسندات حكومية روسية مقومة باليوان الصيني قائلا إنها تحتاج فقط ”للضغط على الزر“ فور أن تتفق الحكومتان الروسية والصينية على اتفاق البيع الذي تعرض للتأجيل.

وفي الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام بلغ إجمالي إصدار السندات في بورصة موسكو أربعة تريليونات روبل (71 مليار دولار) مقارنة مع تريليوني روبل في عام 2014 بكامله.

وقال أفاناسييف ”المستثمر الروسي بالقطاع الخاص استيقظ“.

الدولار = 56.2990 روبل روسي إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below