30 أيار مايو 2017 / 18:13 / بعد 6 أشهر

مقدمة 1-فرداسكو يصعق زفيريف في باريس

* فرداسكو يفوز في أربع مجموعات

* تراجع مستوى زفيريف بعد توقف المباراة بسبب حلول الظلام أمس الاثنين (لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من اوشيان شاين

باريس 30 مايو أيار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - حقق الإسباني المخضرم فرناندو فرداسكو مفاجأة كبرى في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس اليوم الثلاثاء بإقصاء الألماني المتألق ألكسندر زفيريف المصنف التاسع في البطولة بنتيجة 6-4 و3-6 و6-4 و6-2 في الدور الأول بعدما توقفت المباراة أمس الاثنين بعد المجموعة الثانية.

ولم يخرج بطل روما للتنس للأساتذة من الدور الأول في بطولة فرنسا المفتوحة منذ عام 1957 عندما سقط نيكولا بيترانجيلي أمام الاسترالي مال اندرسون.

ويعرف زفيريف السبب وراء ذلك إذ قال ”لعبت بشكل سيء للغاية.. الأمر بهذه البساطة“.

وقال ”أحيانا تلعب بصورة سيئة. انها طبيعة رياضتنا. ليس هناك ما يدعو للندم. أعني.. ماذا عساي أن أفعل؟ في روما قدمت أداء رائعا.. فزت بالبطولة. هنا لعبت بصورة سيئة.. وخسرت في الدور الأول. هذه طبيعة الأمور“.

ولكن ربما لو لم تتوقف المباراة بالأمس بسبب حلول الظلام كانت الأمور ستختلف.

وأبلغ ماتس فيلاندر البطل ثلاث مرات رويترز بأن الموافقة على ايقاف المباراة بالأمس كان ”خطأ فادحا“ من اللاعب الألماني.

وقال فيلاندر ”انه قرار سخيف. كان متألقا... كان على اللاعب الشاب الاصرار على اللعب. الاف من المتفرجين لم يتمكنوا من متابعة المباراة. خبرة (فرداسكو) كانت حاسمة“.

وبدلا من مواصلة المباراة بعد الفوز بالمجموعة الثانية مساء الاثنين وافق اللاعب الألماني على توقف اللعب بعد الساعة 0830 بالتوقيت المحلي بقليل.

وعندما استؤنفت المباراة اليوم الثلاثاء تفوق الاسباني (33 عاما) المتخصص في الملاعب الرملية على اللاعب الألماني الذي لم يجد حلا للتعامل مع ضربات فرداسكو القوية.

وقال زفيريف الذي أكد أنه كان مصيبا في الموافقة على توقف اللعب بالأمس ”لعب بصورة جيدة للغاية.. وبذكاء شديد. حاول دفعي للخلف“.

وأضاف ”أعتقد أنه كان علينا أن نتوقف عن اللعب قبل ذلك. قال المنظمون إن بامكاننا أن نلعب حتى التاسعة والنصف. كان قرارا صائبا“.

وأراد اللاعب الألماني وضع الأمور في نصابها.

وقال ”العالم لم ينته. أعني.. لا زلت رقم أربعة في السباق المؤهل للبطولة الختامية في لندن ولا زلت أبلي بلاء حسنا هذا العام. فزت بثلاثة ألقاب حتى الان. هذه ليست نهاية العالم“.

إعداد طه محمد للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below