وثائق إسرائيل من حرب الأيام الستة .. نفس الوقع بعد 50 عاما

Wed May 31, 2017 9:41am GMT
 

من لوك بيكر

القدس 31 مايو أيار (رويترز) - لم تكد أيام تمضي على الاستيلاء على القدس الشرقية والضفة الغربية في حرب عام 1967 حتى كانت إسرائيل تفحص خيارات مستقبلهما بدءا من إقامة مستوطنات إسرائيلية إلى إقامة دولة فلسطينية.

مع اقتراب ذكرى مرور 50 عاما على اندلاع الحرب في الخامس من يونيو حزيران يتبين لمن يطالع وثائق تم الكشف عنها في الآونة الأخيرة عن تفاصيل ما دار من نقاش قانوني ودبلوماسي في أعقاب الحرب أن لفحواها وقعا مألوفا.

وتؤكد تلك الوثائق ضآلة ما تحقق من تقدم صوب تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقد كرست منظمة أهلية إسرائيلية تجري أبحاثا في هذا الصراع اسمها (أكيفوت) آلاف الساعات على مدار عامين في فحص وثائق نزعت السلطات عنها صفة السرية وفي إنشاء سجل رقمي لها. وكثير من الوثائق طويت زوايا صفحاتها في إشارة إلى أهميتها بشكل خاص.

وهدف المنظمة من الحصول على هذه الملفات، في وقت قيدت فيه مؤسسة أرشيف الدولة في إسرائيل الإطلاع على مواردها إذ أنها تنفذ مشروعها الرقمي الخاص بها، هو ضمان أن تظل المصادر الرئيسية لعملية صنع القرار في الصراع متاحة للباحثين والدبلوماسيين والصحفيين وعامة الناس.

وقال ليئور يافني مؤسس أكيفوت ومديرها "من الأمور التي انتبهنا لها في البداية أن كثيرا من السياسات المتصلة بالأنشطة الحالية للحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة لها جذور ترجع إلى العام الأول ذاته من الاحتلال".

وأضاف "فالسياسات التي دارت حولها التصورات في وقت مبكر في 1967 أو 1968 تخدم السياسات الحكومية حتى يومنا هذا".

وخلال الحرب التي استمرت ستة أيام استولى الجيش الإسرائيلي على 5900 كيلومتر مربع من الضفة الغربية والمدينة القديمة في القدس وأكثر من 20 قرية عربية على الجانب الشرقي من المدينة.   يتبع