31 أيار مايو 2017 / 14:54 / بعد 4 أشهر

المعارضة السورية تقول مقاتلات روسية أوقفت تقدم مقاتليها صوب موقع صحراوي

عمان 31 مايو أيار (رويترز) - قالت فصائل مسلحة تابعة للجيش السوري الحر المدعوم من الغرب اليوم الأربعاء إن طائرات روسية مقاتلة هاجمتها لدى محاولتها التقدم في مواجهة مقاتلين مدعومين من إيران في منطقة صحراوية في جنوب شرق سوريا.

وأضافت أن ست مقاتلات قصفت مواقعها أثناء تحركها صوب حاجز ظاظا قرب بلدة السبع بيار الصغيرة القريبة من الطريق السريع الواصل بين دمشق وبغداد والحدود مع العراق والأردن.

وحددت الفصائل أن الطائرات روسية لأنها كانت تحلق في تشكيلات وعلى ارتفاع أعلى من الطائرات السورية.

وقال سعد الحاج المتحدث باسم جيش أسود الشرقية أحد فصائل الجيش السوري الحر العاملة في المنطقة لرويترز ”قام سرب مقاتلات روسية بقصف الثوار لمنعنا من التقدم بعد أن كسرنا خطوط الدفاع الأولي للمليشيات الإيرانية وسيطرنا على مواقع متقدمة بالقرب من حاجز ظاظا والسبع بيار في البادية السورية“.

وأصبحت المنطقة الصحراوية في جنوب شرق سوريا المعروفة بالبادية جبهة قتال مهمة في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا بين الرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران ومقاتلين شيعة ومعارضين يسعون للإطاحة به.

ويتنافس الطرفان على انتزاع السيطرة على أراض يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتراجع مع تعرضه لهجمات مكثفة في العراق وعلى امتداد حوض نهر الفرات في سوريا.

وقال الحاج إن أيا من مقاتليه لم يقتل في الغارة. وقال سيد سيف وهو مسؤول آخر من الجيش السوري الحر من فصيل الشهيد أحمد عبدو إن الطائرات الروسية قصفت قوات المعارضة عندما بدأت اجتياح دفاعات المقاتلين المتحالفين مع قوات الحكومة.

وسيطرت القوات الحكومية والمقاتلون المتحالفون معها على نقطة تفتيش ظاظا والسبع بيار هذا الشهر لوقف تقدم فصائل الجيش السوري الحر للسيطرة على أراض استراتيجية أخلاها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقصفت طائرات مقاتلة تابعة لتحالف تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية مقاتلين موالين للحكومة تدعمهم إيران يوم 18 مايو أيار أثناء محاولتهم التقدم جنوبي حاجز ظاظا باتجاه الطنف وهي قاعدة على الحدود السورية الأردنية حيث تقوم القوات الأمريكية بتدريب مقاتلين من الجيش السوري الحر.

وقال مسؤولون أمريكيون إن القوات التي تقول الولايات المتحدة إنها تتلقى توجيهات من إيران تشكل خطرا على القوات الأمريكية ومقاتلين تدعمهم واشنطن في المنطقة.

وتراجع المقاتلون الذين يعتقد أنهم شيعة من العراق إلى المنطقة المحيطة بحاجز ظاظا وحذرهم التحالف منذ ذلك الحين من البقاء على مسافة تقل عن نحو 50 كيلومترا من القاعدة.

وانتزع معارضون تدعمهم الولايات المتحدة السيطرة على قاعدة الطنف من الدولة الإسلامية العام الماضي وقالت مصادر من المخابرات إنهم يسعون لاستخدامها كقاعدة انطلاق للسيطرة على البوكمال وهي بلدة على الحدود السورية مع العراق وتمثل خط إمداد مهما للمتشددين.

وقالت مصادر من المخابرات كذلك إن وجود قوات التحالف في الطنف على الطريق بين دمشق وبغداد يهدف كذلك إلى منع جماعات تدعمها إيران من فتح طريق بري بين العراق وسوريا.

وأعلنت دمشق أن البادية ودير الزور تمثلان الأولوية في حملتها لاستعادة السيطرة على كامل أراضي سوريا التي تمزقها حرب مستمرة منذ ست سنوات أدوت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below