4 حزيران يونيو 2017 / 05:00 / بعد 3 أشهر

إعادة-أليجري: لم نملك القوة للصمود أمام ريال مدريد

(لإضافة كلمة سقطت بالفقرة 9)

من مارتن هيرمان

كارديف 4 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس إن دفاعه الصلب لم يملك القوة اللازمة للصمود أمام هجوم ريال مدريد بعدما تحطمت آمال الفريق الإيطالي في الفوز بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم لأول مرة في 21 عاما أمس السبت.

وكان دفاع يوفنتوس لا يقهر تقريبا على مدار الموسم الأوروبي كله لكنه انهار تماما ليفتح الطريق أمام ريال لتسجيل ثلاثة أهداف في الشوط الثاني ويفوز الفريق الإسباني 4-1 في كارديف.

وقال أليجري، الذي كان يحلم مع يوفنتوس بأن يصبح ثامن فريق فقط يتوج بثلاثية من الألقاب في موسم واحد بعدما أحرز لقبي الدوري والكأس في إيطاليا، للصحفيين "في الشوط الأول لعبنا بشكل رائع لكن المنافس رفع الإيقاع في الشوط الثاني ولم نصمد".

وسمح يوفنتوس بدخول ثلاثة أهداف فقط في 12 مباراة خلال مشوار الوصول لنهائي دوري الأبطال هذا الموسم وخرج بشباك نظيفة في مباراتي الذهاب والإياب أمام برشلونة بدور الثمانية قبل أن يقلل كثيرا من قوة هجوم موناكو في الدور قبل النهائي.

لكن حدث تعثر لثلاثي يوفنتوس الدفاعي والمكون من جيورجيو كيليني وأندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي بعدما كان يوفنتوس الطرف الأفضل خلال التعادل 1-1 في الشوط الأول.

وقال أليجري "دخول هدفين متتاليين في مرمانا أثر علينا ولم يكن بوسعنا الرد".

وأضاف "الانتقاد الوحيد الذي يمكنني قوله إنه بعد الهدف الثاني كان ينبغي علينا البقاء في أجواء المباراة من الناحية الذهنية حتى تكون لدينا فرصة".

وفي شوط أول متكافئ تقدم كريستيانو رونالدو بهدف لريال قبل أن يتعادل ماريو مانزوكيتش بتسديدة مذهلة وخرج الفريق الإيطالي بتعادل مستحق.

وتراجع يوفنتوس بعد ذلك وسجل كاسيميرو مستفيدا من تسديدة غيرت اتجاهها بعد مرور ساعة من اللعب ثم أضاف رونالدو هدفا بعد ثلاث دقائق لتصبح النتيجة 3-1.

وبعد طرد البديل خوان كوادرادو لاعب يوفنتوس أضاف البديل ماركو أسينسيو الهدف الرابع لريال لتزداد آلام يوفنتوس بعدما خسر النهائي الخامس على التوالي في دوري الأبطال.

وقال أليجري "كنت مطالبا باتخاذ بعض المخاطرة. كان علينا أن نحاول التسجيل والتقدم ثم الدفاع في الجزء الثاني من المباراة لكننا لم ننجح في ذلك".

وأضاف "لو امتلكنا القليل من الحظ لكان بوسعنا أن ننهي الشوط الأول متقدمين في النتيجة وحينها كانت المباراة ستصبح مختلفة".

ومع اقتراب الحارس جيانلويجي بوفون من عامه 40 وتقدم عمر بارزالي (36) وكيليني (32) وبونوتشي (30) فإنه من المرجح حاجة يوفنتوس لتعزيز صفوفه قريبا.

ورغم ذلك قال أليجري إن الهزيمة الكبيرة لا تعني بأي شكل أن فريقه قد وصل إلى نهاية مرحلة معينة.

وقال أليجري "لا أعتقد أن يوفنتوس بلغ نهاية المرحلة على الإطلاق. بوفون سيستمر الحارس الأساسي في الموسم المقبل وبارزالي سيستمر معنا لعام آخر. يملكان الكثير لتقديمه للنادي لكن يمكننا تطوير الفريق".

وأضاف "كل ما نحتاجه الآن هو الراحة لكن بعد الأجازات سنعود بدوافع جديدة". (إعداد أسامة خيري للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below