تحليل-الصدع العربي يزيد من متاعب شركات الطيران في الخليج

Wed Jun 7, 2017 11:38am GMT
 

* إغلاق المجال الجوي لعدد من الدول أمام طائرات قطر يطغى على اجتماع عالمي

* الخطوط القطرية تضطر لتحويل مسارات طائراتها للطيران فوق ايران

* الخلاف العربي قد يفيد بعض شركات الطيران المنافسة

* شركة تأجير: بعض شركات الطيران قد ترجيء استلام طائرات جديدة

من تيم هيفر وفيكتوريا برايان

كانكون (المكسيك) 7 يونيو حزيران (رويترز) - وجهت الأزمة التي نشبت بين مجموعة من الدول العربية وقطر ضربة لشركات طيران عملاقة تعاني بالفعل من تقلبات أسعار النفط والحظر الأمريكي والبريطاني على استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمول على متن الطائرات.

ويكشف ذلك عن مدى حساسية مراكز حركة الطيران في منطقة الخليج لغموض الصورة على الصعيد الاقليمي ويتيح فرصا جديدة لشركات الطيران المنافسة في الأجل القريب على أقل تقدير.

فقد أدى إغلاق معظم المجال الجوي في المنطقة أمام الخطوط الجوية القطرية والقيود التي فرضت على سفر الرعايا القطريين إلى تقييد حركة بعض المسافرين بل وأجبر رئيس الشركة التنفيذي على مغادرة اجتماع لرؤساء شركات الطيران في المكسيك فجأة.

وقال الكسندر دو جونياك رئيس رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي بعد أن رأس الاجتماع الذي شاركت فيه نحو 200 شركة طيران "كان ذلك مفاجأة تامة لنا جميعا".   يتبع