7 حزيران يونيو 2017 / 12:15 / بعد شهرين

مقدمة 2-ديوكوفيتش يستسلم في دور الثمانية لرولان جاروس

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من مارتن هيرمان

باريس 7 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - عندما يحين الوقت من المفترض أن يتخلى الأبطال عن عروشهم بعد قتال شرس حتى اللحظات الأخيرة. ولكن نوفاك ديوكوفيتش استسلم فعليا ليخرج من بطولة فرنسا المفتوحة اليوم الأربعاء.

ولم يظهر اللاعب الصربي البالغ عمره 30 عاما، الذي خاض بعضا من أبرز المعارك الملحمية في تاريخ الرياضة في طريقه لحصد 12 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، بالمستوى المعهود ليخسر بنتيجة 7-6 و6-3 و6-صفر أمام النمساوي دومينيك تيم في دور الثمانية.

وبعدما أهدر فرصتين للفوز بالمجموعة الأولى في ملعب سوزان لينجلن، الذي شهد رياحا قوية، سريعا ما خمدت روح ديوكوفيتش القتالية ليخسر المجموعة الثالثة في 20 دقيقة.

وما يبرز أهمية الفوز أن ديوكوفيتش خسر مجموعة واحدة فقط في خمس مواجهات سابقة أمام اللاعب البالغ عمره 23 عاما وسحقه الشهر الماضي 6-1 و6-صفر في روما ليبدو أنه استعاد بريقه الذي فقده منذ فاز ببطولة فرنسا المفتوحة العام الماضي.

ولم يخسر تيم المصنف السادس في البطولة، الذي قدم أداء رائعا في المجموعة الأولى ولكنه ربما أدرك أن ديوكوفيتش لا يقدم أفضل مستوياته بعدها، أي مجموعة في البطولة ولكن مهمته المقبلة لن تكون سهلة.

وقال تيم، الذي خسر أمام ديوكوفيتش بقبل نهائي البطولة العام الماضي، في مقابلة على جانب الملعب في رده على سؤال بشأن مواجهة الاسباني رفائيل نادال المرشح الأقوى في الدور قبل النهائي "الأمور تزداد صعوبة".

ورغم أنه من الضروري عدم اغفال تألق تيم فإن انهيار المصنف الثاني عالميا كان محور الحديث في رولان جاروس.

وقال جيم كورير بطل فرنسا مرتين، خلال تعليقه على المباراة، إن الصربي لم يبد "أي روح قتالية".

* ديوكوفيتش الخامد

وكان هذا واقعا بعد المجموعة الثانية إذ بدا ديوكوفيتش، الذي عاد مدربه الجديد اندريه اجاسي إلى بلده، تائها وخامدا وأهدر عددا من الكرات السهلة بالضربة الخلفية.

وقال ديوكوفيتش الذي انفصل عن جهازه التدريبي الذي عمل معه لفترة طويلة وأعلن قبل انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة أنه سيعمل مع اجاسي الفائز بثمانية ألقاب كبرى "لم يكن أي شيء يسير في مصلحتي وكانت كل الأمور تسير في مصلحته".

وأضاف "أعتقد أن الأمر حسم في المجموعة الأولى اليوم. حاولت. خسرت الارسال في بداية المجموعة الثانية.. وتحسن ارساله واستغل ذلك من خلال الضربة الأولى بعد الارسال. استحق الفوز. قطعا كان اللاعب الأفضل".

وهذه أول هزيمة لديوكوفيتش قبل الوصول للدور قبل النهائي في باريس منذ 2010 عندما خسر آنذاك أمام نمساوي آخر هو يورجن ميلتسر.

وبدت علامات الخطر في بداية المباراة عندما كسر تيم ارسال ديوكوفيتش في الشوط الثالث ورغم ذلك رد اللاعب الصربي بكسر الارسال مرتين متتاليتين لكنه فقد ارساله مجددا وهو متقدم 4-2 عندما سدد ضربة أمامية بشكل خاطئ.

وتحسن مستواه تحت الضغط عندما كان تيم يرسل والنتيجة 4-5 وتقدم 15-40. وأنقذ تيم أول فرصة بتسديدة قوية ثم أهدر ديوكوفيتش الثانية بخطأ بالضربة الخلفية.

وتبادل اللاعبان كسر الارسال في الشوط الفاصل ولكن تيم حسمه 7-5 عندما سدد ديوكوفيتش ضربة خلفية في الشبكة.

وخسر ديوكوفيتش الارسال في بداية المجموعة الثانية ولم يتمكن من العودة في النتيجة إذ مضى تيم إلى الدور قبل النهائي بسهولة غير متوقعة.

وأنقذ فرصة لخسارة المباراة ولكنه كان يتقدم إلى الشبكة لمصافحة تيم بعدما لعب النمساوي ضربة خلفية قوية بعدها بثوان.

وتيم، الذي حقق 22 فوزا على الملاعب الرملية هذا العام ليصل إلى نهائي برشلونة ومدريد حيث خسر أمام نادال، هو ثاني لاعب نمساوي يصل للدور قبل النهائي أكثر من مرة في بطولة كبرى بعد توماس موستر بطل فرنسا السابق. (إعداد طه محمد للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below