7 حزيران يونيو 2017 / 15:40 / منذ 4 أشهر

اليونان تدعو أوروبا لتقديم محفزات للنمو ومساعدتها على تجاوز أزمة الديون

أثينا 7 يونيو حزيران (رويترز) - حثت اليونان مقرضيها الأوروبيين اليوم الأربعاء على تقديم محفزات تعزز النمو ومساعدتها على تجاوز مأزق بين منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي بخصوص حجم الإعفاء الذي تحتاجه البلاد كي تصل ديونها إلى مستوى قابل للسداد.

وفي اجتماع لوزراء مالية دول منطقة اليورو الشهر الماضي عجزت اليونان وزعماء منطقة اليورو وصندوق النقد عن الاتفاق على إجراءات تخفيف عبء الديون التي سيتم تنفيذها بعد انتهاء سريان برنامج الإنقاذ الحالي في 2018 وهو ما يرجع بالأساس إلى اختلاف تقديرات النمو.

ويهدف المسؤولون حاليا للتوصل إلى اتفاق في اجتماع مجموعة اليورو في 15 يونيو حزيران.

وقال ديمتريس تزاناكوبولوس المتحدث باسم الحكومة اليونانية إن محفزات النمو في السنوات المقبلة مثل الحزم الاستثمارية قد تساعد على حل الخلافات وتساهم في ”إيجاد الأرضية المشتركة اللازمة للتوصل إلى حل شامل تسعى إليه جميع الأطراف“.

وأضاف أن الزعماء الأوروبيين قدروا متوسط النمو اليوناني عند 1.3 بالمئة بحلول عام 2060 بينما تشير تقديرات صندوق النقد إلى نمو نسبته واحد بالمئة. وعبر تزاناكوبولوس عن تفاؤله بالتوصل للاتفاق في 15 يونيو حزيران لكنه قال إن المناقشات قد تستمر حتى قمة الاتحاد الأوروبي في 22 من نفس الشهر.

وتخشى بعض الدول الأوروبية، ومن بينها ألمانيا، أن تؤثر التنازلات على وتيرة الإصلاحات الاقتصادية في اليونان وتريد تأجيل أي إعفاء من الديون حتى 2018. وقال صندوق النقد إنه لن يشارك ماليا في أحدث حزمة إنقاذ للبلاد ما لم يتضح الأمر.

وأقرت اليونان المزيد من التخفيضات في معاشات التقاعد وزيادات في الضرائب الشهر الماضي سيتم تنفيذها بعد 2018 في مسعى لإقناع صندوق النقد بالمشاركة في حزمة الإنقاذ الحالية، وهي ثالث حزمة إنقاذ منذ 2010، والدفع باتجاه تخفيف الديون.

وتأمل أثينا بأن يساهم الوضوح بشأن تخفيف عبء الديون في تأهيل اليونان لبرنامج التيسير الكمي للبنك المركزي الأوروبي والذي سيسمح بدوره لأثينا بالعودة إلى أسواق السندات هذا الصيف.

وتبلغ ديون اليونان نحو 180 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي رغم خفضها في 2012. وفي عام 2016 اتفق دائنو اليونان مبدئيا على مزيد من الإعفاءات وتعهدوا بدراسة الأمر على أساس التقدم الذي تحققه اليونان.

ومن ناحية أخرى قالت مصادر لرويترز إن اليونان ستعود إلى الأسواق فور نزول تكاليف اقتراضها عن خمسة بالمئة وهو ما قد يحدث إذا أدرج البنك المركزي الأوروبي السندات اليونانية ضمن برنامجه لشراء السندات والبالغة قيمته 2.3 تريليون يورو.

ويبلغ عائد السندات اليونانية لأجل خمس سنوات حاليا ما يقرب من 5.9 بالمئة وفقا لبيانات رويترز.

ويقدر بعض المستثمرين في سوق السندات أن هذا العائد قد ينخفض ما بين 0.75 و1.5 نقطة مئوية إذا بدأ المركزي الأوروبي في شراء السندات اليونانية. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below