11 حزيران يونيو 2017 / 05:57 / منذ شهرين

مقدمة 1-استراليا تبنى أول سجن يهدف إلى عزل المتشددين

(لإضافة خلفيات)

سيدني 11 يونيو حزيران (رويترز) - قالت جلاديس بيريجيكليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية اليوم الأحد إن استراليا ستبني أول سجن يهدف إلى عزل المتشددين ومنع انتشار الأفكار المتطرفة عبر شبكة السجون في إطار الجهود الرامية إلى القضاء على الإرهاب.

وأضافت بيريجيكليان إن هذه الوحدة ستكون داخل سجن عليه إجراءات أمن مشددة وتتسع لأربعة وخمسين نزيلا سيتم عزلهم ومراقبتهم بشكل مكثف .

وقالت للصحفيين"سنقدم 47 مليون دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة لتكون لدينا القدرة الإضافية لعزل هؤلاء السجناء الذين من المرجح أن يحاولوا نشر التطرف عبر شبكة السجون".

وقال بيان الحكومة إن هناك 33 شخصا مسجونون لجرائم تتعلق بالإرهاب داخل شبكة سجون نيو ساوث ويلز .

وشهدت استراليا سلسلة من هجمات "منفردة"مستلهمة من إسلاميين متشددين في الآونة الأخيرة مما دفع إلى مراجعة لأساليب الشرطة وسلطات الولايات والسلطات الاتحادية.

وقالت بيريجيكليان "إننا حكومة لا ندع شيئا للصدفة سنتأكد من مواصلة اتخاذ أشد المواقف فيما يتعلق بتقليص النشاط الإرهابي والقضاء عليه".

وأشار رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم ترنبول الأسبوع الماضي إلى حملة لتعديل قوانين الإفراج المشروط بما في ذلك فرض حظر على الإفراج المشروط عن مرتكبي الجرائم العنيفة التي لها صلة بالتشدد في أعقاب حصار دام أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه يوم الاثنين.

وقتلت الشرطة بالرصاص المسلح يعقوب خيري ،الذي كان مفرجا عنه بشروط ، في مدينة ملبورن بعد أن قتل رجلا في مبنى سكني واحتجز امرأة رهينة لعدة ساعات. ووجه ترنبول والمحامي العام جورج برانديس انتقادا لاذعا لحكومات الولايات المسؤولة عن قوانين الإفراج المشروط بعد هجوم ملبورن.

وأجازت استراليا في العام الماضي قوانين تسمح باعتقال أي شخص مدان بارتكاب جرائم لها صلة بالإرهاب لأجل غير مسمى إذا رأت السلطات أن هذا الشخص يشكل تهديدا بعد الإفراج عنه.

ومُنحت الشرطة في ولاية نيو ساوث ويلز يوم الخميس سلطة إطلاق النار على المشتبه بهم في الحوادث التي لها صلة بالإرهاب حتى وإن كان المهاجم لا يشكل تهديدا وشيكا.

ويتعين حاليا على الشرطة الانتظار إلى أن يشكل المشتبه به خطرا وشيكا على الآخرين .

ويأتي هذا التغيير بعد أن أثيرت تساؤلات بشأن استراتيجية الشرطة الخاصة"بالاحتواء والتفاوض" في المواقف التي يتم فيها احتجاز رهائن.

وقال طبيب شرعي الشهر الماضي إن الشرطة تقاعست عن التحرك بشكل سريع بما يكفي لمعالجة حصار في مقهى في سيدني في 2014. وقُتل ثلاثة من بينهم محتجز الرهائن في الحادث الذي كان أدمى أعمال عنف مستوحاة من إسلاميين متشددين.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below