12 حزيران يونيو 2017 / 15:59 / بعد 6 أشهر

تلفزيون-فنانتان أردنيتان تلونان الأحذية لنشر طاقة إيجابية في الشوارع

الموضوع 1023

المدة 3.32 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 10 يونيو حزيران 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

الرسم على الأحذية ليس مجرد شغف وحسب لكنه مشروع تجاري لاثنتين من الفنانات ومصممات الأزياء في الأردن.

فقد أسست روان صدر وسلوى عبد الخالق مشروع ماندالا لتحويل الأحذية الرياضية العادية بيضاء اللون إلى أعمال فنية مميزة أو حسب طلب العميل.

واستوحت المصممتان فكرة مشروعهما من الفن السنسكريتي المعروف باسم رسوم الماندالا التي تستخدم فيها الدوائر والنماذج لتمثيل الكون.

وأوضحت روان صدر ذلك بقولها لتلفزيون رويترز ”الماندالا هو فن سنسكريتي قديم كثير بيعتمد كله على إنه بيمثل الكون بما إنه الكون بيعتبروه دائرة وبتحتوي كل شي جواها أشياء لها علاقة ببعضها. فبيوم من الأيام اكتشفنا إنه هذا الشي ممكن ترسميه وممكن كثير بيريحك نفسيا. فجربنا أول شي بلشت فيه عادي رسم على ورقة وكرتون. وقد ما انبسطت على الموضوع وحكينا في الموضوع أنا وسلوى. فقررنا إنه نبلش نعمله على الكنادر (الأحذية). حكينا إنه إذا ها القد بيكون الموضوع بيبسطك وأنتي بتشتغلي وبتعطيه لحدا ثاني يلبسه أكيد راح يكون مبسوط. وكل ما يشوفه حدا كمان بتنشري طاقة حلوة“.

وكثير من الفنانين الذين يرسمون على الأحذية لا يخططون لما يرسمونه بالفعل لكنهم يبدأون الرسم ثم يرون ما سيأخذه قلمهم له. وربما يخططون فقط في حالة اتفاقهم مع عميل معين على رسوم بعينها يريدها على حذائه.

وقالت سلوى عبدالخالق ”حبينا إنه نرسم على الكنادر بشكل عام عشان الناس عادة بتكمل لبستها بهذا الشوز (الحذاء). فالشوز هو اللي بيعطي المظهر لكل اللبسة. وبنفس الوقت أنت وأنت ماشية أحيانا بتطلعي على شوزك بس ما بتقدري تطلعي على بلوزتك مثلاً. فحلو إنه دائماً تلاقي شيء ملون بيتحرك معاكي وين ما كنتي. بيعطيكي طاقة ليومك“.

وتوضح سلوى أنهما تحاولان جعل أحذيتهما الملونة متاحة لجميع الأعمار من حديثي الولادة وحى المتقاعدين.

وأضافت ”هلق (الآن) إحنا عادة عندنا شوز تقليد وشوز أصلي. فبنخدم كل الطبقات. يعني كل حدا بيحب إنه يقتني هذا الشوز اللي هو معمول بطريقة فنية، فن حقيقي مرسوم باليد، إنه يقدر يأخذه“.

ويتراوح سعر الحذاء بين 35 و 150 دينار أردني (49 و 211 دولار) طبقا للحذاء وحجمه وتصميمه.

ومنذ تأسيس مشروع الماندالا نمت أعمال الفنانتين المشاركتين بشكل كبير من عمل حذاء أو اثنين في الشهر إلى 15 زوجا من الأحذية.

وعلى الرغم من إبداع مئات من أزواج الأحذية تصر الفنانتان على عدم تكرار تصميماتهما أبدا وتؤكدان أن كل زوج من الأحذية يُعطى اسما ويعتبر فريدا من نوعه.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below