15 حزيران يونيو 2017 / 17:23 / بعد 5 أشهر

مقدمة 1-آلاف يحتجون في تركيا بعد حكم بسجن نائب برلماني معارض

(لإضافة تفاصيل)

من إيجي توكساباي وجولسن سولاكر

أنقرة 15 يونيو حزيران (رويترز) - خرج عدة آلاف في مسيرة في تركيا اليوم الخميس احتجاجا على الحكم بسجن نائب برلماني معارض 25 عاما لإدانته بالتجسس.

وقضت محكمة أمس الأربعاء بسجن النائب أنيس بربر أوغلو الذي ينتمي لحزب الشعب الجمهوري المعارض بعدما أمد صحيفة معارضة بمقطع فيديو يزعم أنه يظهر جهاز المخابرات التركي وهو يرسل أسلحة إلى سوريا.

وبربر أوغلو هو أول نائب من حزب الشعب الجمهوري المعارض يحكم عليه بالسجن منذ بدء حملة الحكومة التي أعقبت الانقلاب الفاشل العام الماضي. وسجنت السلطات أكثر من 50 ألفا كما فصلت أو أوقفت عن العمل أكثر من 150 ألفا آخرين بعد محاولة الانقلاب في الخامس عشر من يوليو تموز.

ووصف كمال قليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري قرار المحكمة بأنه غير قانوني وله دوافع سياسية.

وتظاهرت حشود وكان البعض يحمل لافتات كتب عليها ”العدالة“ والبعض يحمل أعلام تركيا مع بدء مسيرة لمسافة 425 كيلومترا من العاصمة أنقرة إلى سجن اسطنبول المحتجز به بربر أوغلو.

وخرج زعيم الحزب البالغ من العمر 68 عاما مرتديا قميصا أبيض وهو يلوح لمؤيديه ليبدأ الرحلة التي قال مسؤولون بالحزب إنها قد تستغرق 20 يوما على الأقل.

وقال كاليجدار أوغلو إن اعتقال النائب غير قانوني ومدفوع من القصر الرئاسي في إشارة إلى الرئيس رجب طيب إردوغان. وقال ”مسيرتنا ستستمر حتى يسود العدل في هذا البلد“.

وتجمعت حشود في ساحة بالعاصمة لوداعه وللاحتجاج على سجن بربر أوغلو.

وقالت نوران وهي معلمة متقاعدة مشاركة في المسيرة ”إردوغان يلوح متوعدا أي شخص يعارضه“.

وأضافت ”الهدف من الاعتقال هو توجيه رسالة لكننا لسنا خائفين. سنظل نقاوم حتى يسجنوننا جميعا“.

ورفع كثيرون لافتات ولوحوا بأعلام تركية وحملوا صور كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة.

وفرضت الشرطة إجراءات أمن مشددة عند الموقع وأقامت حواجز أمنية وأغلقت شوارع قريبة ونفذت عمليات تفتيش مع فريق الكشف عن المفرقعات. واصطفت عربات شرطة مدرعة مزودة بمدافع مياه في مكان قريب.

*سجن مشرعين ويقول حزب الشعوب الديمقراطي المعارض الموالي للأكراد إن 11 من مشرعيه سجنوا في اتهامات تتعلق بالإرهاب منذ العام الماضي منهم زعيما الحزب.

واستأنف محامي بربر أوغلو الحكم وطلب الإفراج الفوري عنه لكن المحكمة في اسطنبول رفضت الطلب.

واتهم بربر أوغلو بإمداد صحيفة جمهوريت بتسجيل فيديو استخدمته كأساس لتقرير نشرته في مايو أيار عام 2015 يزعم أن شاحنات مملوكة للمخابرات التركية كانت تحمل سلاحا وذخيرة وتتجه إلى سوريا عندما جرى توقيفها وتفتيشها في جنوب تركيا في أوائل عام 2014.

ونفت الحكومة اتهامات بأن الأسلحة كانت في طريقها إلى معارضين سوريين قائلة إن الشاحنات كانت تحمل مساعدات إنسانية.وأقر إردغان بعد ذلك بأن الشاحنات تابعة للمخابرات وقال إنها كانت تحمل مساعدات للتركمان الذين يقاتلون الرئيس السوري بشار الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية.

واتهم أردوغان كلا من جان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهويت وارديم جول مدير مكتب الصحيفة في أنقرة بتقويض سمعة تركيا وتوعد دوندار بأنه ”سيدفع الثمن غاليا“.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below