15 حزيران يونيو 2017 / 16:43 / بعد 5 أشهر

لاجئون سوريون في تركيا يعودون لوطنهم سيرا على الأقدام للاحتفال بعيد الفطر

من أوميت بيكتاس

جيلوه غوزو(تركيا) 15 يونيو حزيران (رويترز) - عاد آلاف اللاجئين السوريين إلى بلادهم اليوم الخميس قادمين من تركيا حاملين حقائب السفر وأكياس التسوق والأطفال الصغار استعدادا للاحتفال بعيد الفطر.

واستقبلت تركيا نحو ثلاثة ملايين مهاجر سوري منذ بداية الحرب في سوريا عام 2011 مما جعلها مأوى لأكبر عدد من اللاجئين في العالم.

وتمنح أنقرة الآن اللاجئين السوريين حق العودة إلى تركيا خلال شهر إذا أرادوا الذهاب إلى بلادهم للاحتفال بعيد الفطر.

وقال البعض إنهم يريدون استئناف حياتهم في بلدهم وإنهم سيعودون خلال شهر إذا لم تمض الأمور بصورة جيدة في حين ذكر آخرون إنهم يريدون العودة إلى سوريا نهائيا متعللين بصعوبة إيجاد عمل في تركيا.

وقالت سوسن أم مصطفى وهي تسير باتجاه المعبر الحدودي مع ابنتيها ”يمكنك العثور على عمل في يوم وفي الآخر لا تستطيع..أحيانا يجعلونك تعمل لكنهم لا يدفعون (الأجر). حتى وإن فعلوا فهو لا يكفي“.

وأضافت سوسن التي كانت تسكن حلب ”رائحة تراب حلب أفضل من هنا. الموت هناك بسبب الحرب أفضل من الموت هنا جوعا“.

ويعيش أغلب اللاجئين السوريين في تركيا خارج مخيمات أقامتها الحكومة ويجدون صعوبة في الوفاء باحتياجاتهم خاصة وأن كلفة الطعام وإيجار المسكن والملابس تتجاوز دخولهم عادة.

وتقدر الحكومة، التي شددت أمن حدودها بعد اتفاق في 2016 مع الاتحاد الأوروبي لوقف الهجرة غير الشرعية، أنها أنفقت نحو 25 مليار دولار على إيواء اللاجئين.

*المعبر الحدودي

لم تقدم السلطات أي أرقام بشأن عدد السوريين الذين عادوا حتى الآن. وقال شاهد من رويترز إن ما لا يقل عن ثلاثة آلاف شخص عبروا راجلين من خلال معبر جيلوه غوزو الحدودي إلى سوريا خلال بضع ساعات اليوم الخميس.

واستخرجت أنقرة تصاريح عمل للسوريين في 2016 لكن كثيرين مثل محمد علي البالغ من العمر 22 عاما قالوا إن الفرص نادرة.

وقال علي الذي كان عائدا إلى بلدته عفرين في شمال غرب سوريا بعد أربع سنوات من العمل في مجال المنسوجات في اسطنبول ”حتى إذا عملت طول الشهر فسيتبقى لدي 200 إلى 300 ليرة (57-85 دولارا) بعد دفع الإيجار“.

وأضاف ”ليس لدي حق للمغادرة ..لا تأمين. أنا في وضع بائس“.

وقالت السلطات إن عرض العودة ينطبق على المواطنين السوريين ممن يحملون وثائق سفر صحيحة والذين يعبرون من خلال معبري جيلوه غوزو وأونجو بينار. وتبدأ عطلة عيد الفطر في 25 يونيو حزيران ويمكن لمن يرغبون في العودة من سوريا فعل ذلك حتى 14 يوليو تموز.

وقال مسؤول محلي بمكتب حاكم إقليم خطاي إن أي شخص يأتي بعد ذلك سيعامل كوافد جديد وسيخضع لعملية الهجرة العادية.

وفي مواجهة انتقادات من حلفاء غربيين بالبطء في وقف تدفق المتشددين من سوريا حصنت تركيا حدودها البالغ طولها 900 كيلومتر بأسيجة وحقول ألغام وخنادق وجدار. وفي أغسطس آب 2016 شنت حملة عسكرية في سوريا لإبعاد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية عن حدودها.

وتقول السلطات إن آلاف السوريين عادوا منذ ذلك الحين إلى بلدات سورية تحررت من قبضة الدولة الإسلامية. لكن كبرى المدن التركية وأقاليمها الحدودية لا تزال تستضيف مئات الألوف من اللاجئين.

كما أظهرت صور بثتها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية (تي.آر.تي) مئات اللاجئين ينتظرون قرب معبر أونجو بينار الحدودي في إقليم كلس بجنوب شرق تركيا.

الدولار يساوي 3.5157 ليرة إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below