18 حزيران يونيو 2017 / 16:10 / بعد 4 أشهر

تلفزيون-إفطار رمضاني جماعي في بيروت بمناسبة اليوم العالمي للاجئين

الموضوع 7094

المدة 3.26 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 17 يونيو حزيران 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

على مائدة إفطار رمضاني جماعي بالعاصمة اللبنانية بيروت تجمع لاجئون سوريون وسودانيون وعراقيون وأثيوبيون إضافة إلى أُسر لبنانية مع غروب شمس يوم السبت (17 يونيو حزيران).

نظم حفل الإفطار مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إضافة إلى مؤسسة مخزومي الخيرية المحلية بدعم من الاتحاد الأوروبي في لبنان.

وجاء تنظيم الحفل بمناسبة اقتراب اليوم العالمي.

وقالت ريوا شاتيلا ممثلة مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين ”عاملين هيك مثل يوم صغير نحتفل كلنا سوا. وهدا اليوم كمان بيدعم الحملة اللي نحن عاملينها مع اللاجئين كأمم متحدة. هيدي الحملة هي لنفرجي تضامننا مع اللاجئين كمجتمع لبناني ومجتمعات عالمية“.

وإضافة لوجبة الإفطار نُظمت أنشطة لكل الفئات العمرية بينها مسرح عرائس وعروض غنائية وراقصة.

ورأى لاجئون حضروا الحفل أنه فرصة لنسيان آلامهم وفرارهم من الحرب والصراع والبحث عن حياة أفضل في لبنان.

وقال لاجئ يدعى مهيب ”أجواء كثير حلوة برمضان بتعبر عن الأخوة والوحدة... يد واحدة. كثير حلو إنه برمضان هيك شي“.

وقالت لاجئة سورية من حلب تدعى ندى بركات (33 عاما) ”بنقدر نتحدى شوي صعاب الحرب وإلخ بها القصص الترفيهية اللي بنقدر نحن نكون مع بعض فيها، بننسى شوي آلامنا. بنعمل جو حلو مع العالم وبنتعرف على بعض وبنعمل شي إيجابي لكل الأطفال واللي جايين والتعبانين بسبب الحرب طبعاً يعني“.

وأضاف لاجئ سوري آخر من إدلب يدعى سالم دياب ”المبادرة حلوة كثير. يعني كل إنسان بيحب الموسيقى، بيحب إنه يكون فرح، مبسوط، ينبسط بها الحياة“.

وتفيد بيانات لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أن عدد السوريين الذين فروا من بلدهم إلى دول مجاورة ومصر تجاوز خمسة ملايين نسمة.

وفر سوريون عبر الحدود إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق منذ تفجر الصراع السوري في 2011 بين مسلحين معارضين ومتشددين إسلاميين من جهة والقوات الحكومية وداعمين أجانب من جهة أخرى.

ويحل اليوم العالمي للاجئين يوم 20 يونيو حزيران من كل عام. وذكر موقع مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين على الانترنت أنه في هذا اليوم يتم الاحتفال بقوة وشجاعة وصمود ملايين اللاجئين. وتواصل المفوضية هذا العام دعوتها للتضامن مع ودعم اللاجئين تحت شعار ”مع اللاجئين“ في جميع أنحاء العالم.

ويدعو الشعار الحكومات لتوفير التعليم للأطفال وبتوفير مكان آمن لكل فرد في أُسرة لاجئة ليعيش وليتعلم اللاجئون ويعملون ويكونوا قادرين على المساهمة في مجتمعاتهم.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below