20 حزيران يونيو 2017 / 13:26 / بعد 3 أشهر

حصري-محققون أمريكيون يبحثون دور شريك فلين في إطار تحقيق بشأن روسيا

من ناثان لاين وجوليا ادواردز اينسلي

نيويورك 20 يونيو حزيران (رويترز) - قال شخص التقى به مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي إن المحققين الاتحاديين الذين يحققون في أعمال مستشار الأمن القومي الأمريكي المستقيل مايكل فلين يتركز اهتمامهم جزئيا على دور بيجان كيان شريك فلين السابق.

وقال مصدران منفصلان على علم بمجريات التحقيق في أنشطة فلين إن المحققين يبحثون كذلك فيما إذا كانت مدفوعات عملاء أجانب لفلين وشركته (فلين إينتل جروب) المتوقفة عن العمل حاليا قانونية. وأضاف المصدران أن ذلك يشمل مدفوعات ثلاث شركات روسية وشركة إينوفو ومقرها هولندا ويسيطر عليها رجل الأعمال التركي إيكيم البتكين.

ولم يُذكر من قبل اهتمام مكتب التحقيقات الاتحادي بكيان. ولعب كيان دورا محوريا في تأمين إبرام صفقة إينوفو والإشراف عليها وفقا لشخصين على علم بالمشروع.

ولم يتضح ما إذا كان كيان هدفا للتحقيق الجنائي أم أن المحققين يحاولون التوصل إلى فهم أشمل لكيفية عمل شركة فلين.

وقال شخص التقى به مكتب التحقيقات الاتحادي في الآونة الأخيرة فيما يتعلق بالتحقيق الخاص بفلين إن ضباطا من القسم الجنائي بالمكتب سألوا عن كيان وعمله في المشروع مع البتكين بقدر ما سألوا عن فلين نفسه.

ولم يرد كيان على طلبات متكررة بالتعليق ولم يرد كذلك المحامي روبرت تروت الذي وكله في الفترة الأخيرة. ورفض مكتب التحقيقات الاتحادي التعليق.

ولم يرد روبرت كيلنر محامي فلين على طلب التعليق. ورفض البتكين التعليق لهذا التقرير لكنه قال لرويترز الشهر الماضي إنه راض عن عمل شركة فلين إينتل جروب ونفى ارتكاب أي مخالفات.

ونشرت رويترز تقريرا في وقت سابق هذا الشهر يفيد بأن مكتب التحقيقات الاتحادي يحقق فيما إذا كانت شركة الاستشارات التي يملكها فلين مارست ضغوطا لصالح تركيا - بعد أن دفعت لها إينوفو 530 ألف دولار- دون اتباع إجراءات الإفصاح المناسبة.

ويدير التحقيق الاتحادي المحقق الخاص روبرت مولر. ولدى مولر تفويض بالتحقيق في اتصالات بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية وأي أمور متعلقة بذلك.

وأجبرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فلين على الاستقالة في فبراير شباط بعد أن قال مسؤولون إنه قدم صورة مضللة عن محتوى محادثاته مع السفير الروسي في ديسمبر كانون الماضي. وقال إليا كومينجز الديمقراطي البارز بلجنة المراقبة والإصلاح بالكونجرس، التي كانت تبحث بشكل منفصل فيما إذا كان فلين قد أدلى بتصريحات كاذبة لدى سعيه للحصول على الموافقة الأمنية، إنه يحقق كذلك بشأن كيان.

وأضاف لرويترز في رسالة بالبريد الالكتروني ”أنا مهتم ببيجان كيان وتعاملاته مع الجنرال فلين استنادا إلى وثائق معينة حصلت عليها اللجنة بالفعل“.

وطلب كيلنر الحصانة لفلين في مقابل شهادته قائلا إن موكله ”لديه بالتأكيد ما يقوله“.

* محاولة الانقلاب الفاشلة تفتح الباب

رسم كيان صورة لنفسه في أحاديثه الخاصة باعتباره المسؤول عن مكاسب فلين المالية باستغلال علاقاته التي أقامها خلال خمس سنوات عمل فيها مديرا لبنك التصدير والاستيراد الأمريكي وفقا لما ذكره شخص عمل مع الشركة.

وقال البتكين لرويترز في مايو أيار إن شركته اختارت فلين اينتل جروب للبحث في أنشطة فتح الله كولن في الولايات المتحدة والذي يعتقد إنه ”يسمم“ العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا.

ومثل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يلقي البتكين باللوم في محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا على أتباع كولن رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة.

ونفى كولن أي دور له في محاولة الانقلاب ورفض مزاعم تركيا بأنه يرأس منظمة إرهابية.

وقال شخصان على علم بالمشروع إن كيان أشرف على عناصر رئيسية فيه منها فيلم وثائقي لم يستكمل بعد عن كولن.

ودفعت شركة إينوفو لشركة فلين إينتل جروب مبلغ 530 ألف دولار بدءا من سبتمبر أيلول وفقا لتسجيل الشركة لدى وزارة العدل في مارس آذار. ودفعت فلين إينتل جروب مبلغ 80 ألف دولار لإينوفو ”مقابل استشارات“ وفقا لوثيقة التسجيل التي لم تورد مزيدا من التفاصيل عن سبب المدفوعات من الطرفين.

واجتمع كيان وفلين يوم 19 سبتمبر أيلول في نيويورك مع وزير الخارجية التركي ووزير الطاقة التركي وهو زوج ابنة إردوغان وفقا لشخص على علم بالاجتماع.

وفي أواخر أكتوبر تشرين الأول دعا كيان العاملين بلجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب إلى مقر فلين إينتل جروب في فرجينيا. وتم توجيه الدعوة للاجتماع لعرض تكنولوجيا جديدة لتأمين الهواتف المحمولة لكن شخصا حضر الاجتماع قال إن كيان استغل الفرصة لمحاولة الاتفاق على جلسة استماع بالكونجرس بخصوص كولن.

وفي هذه المرحلة لم تكن فلين إينتل جروب قد كشفت عن عملها لإينوفو المملوكة لالبتكين سوى في وثيقة للكونجرس. ولم تكن قد ذكرت علاقات إينوفو بتركيا.

وقال أشخاص شاركوا في هذه المشاورات إن مسؤولي وزارة العدل عندما علموا، بعد عدة أشهر، أن كيان وآخرين من مسؤولي فلين اينتل جروب التقوا مع مسؤولين أتراك أصروا على إفصاح أشمل.

وقدمت فلين اينتل جروب الإفصاح المفصل في تقريرها في مارس آذار لوزارة العدل بموجب قانون تسجيل الشركات الأجنبية. وأفاد التقرير أن العمل الذي قام به فلين وكيان لصالح إينوفو ”يمكن تفسيره على أنه أفاد بشكل أساسي جمهورية تركيا“.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below