20 حزيران يونيو 2017 / 16:56 / منذ 6 أشهر

تلفزيون-هاربون من المتشددين في الرقة يعانون نقص المساعدات بمخيم في شمال سوريا

الموضوع 2172

المدة 3.14 دقيقة

شمارين قرب معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا في سوريا

تصوير 19 يونيو حزيران 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر فيديو حصلت عليه رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تحدثت أُسر سورية عن صعوبة أوضاعها المعيشية وناشدت أهل الخير مد يد العون لها في أعقاب فرارها من بطش تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة.

وقال أرباب أُسر تقيم حاليا على مقربة من مخيم غير رسمي، قرب معبر باب السلامة الحدودي بين سوريا وتركيا في شمال سوريا، إنهم فروا من الرقة معقل المتشددين بسبب القصف الشديد.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، والمؤلفة بالأساس من مقاتلين أكراد، هجوما على الرقة أوائل يونيو حزيران الجاري بهدف الاستيلاء عليها من المتشددين بعد حملة مستمرة منذ شهور لتطويقها.

ويُعتقد أن نحو 250 أُسرة نازحة، تضم زهاء 1800 فرد، تقيم في مخيم مؤقت في قرية شمارين.

وقال نازح من مدينة الرقة يدعى فؤاد مصطفى وهو يتحدث من داخل خيمته وإلى جواره طفليه إن رحلة خروجهم من الرقة استغرقت شهرا كاملا وأنه وصل بالملابس التي يرتديها فقط.

وأضاف ”طلعنا من الرقة من تحت الضرب يعني ومن تحت القصف والطيران. ضلينا هلق (حاليا) من الرقة لوصلنا لهون صارلنا شهر على الطريق ٣٠ يوم تستغرب أنت من الرقة لهون ٣٠ يوم. ولحتى دفعنا مصرات لحتى المهرب بس يقطعنا كذا مطرح وجينا لهون. الأوضاع سيئة لدرجة يعني الخيام أنا جيت لهون بالعربي أغراض ما عندي. جيت بالأغراض اللي علي. حتى هون شحدت من هاد وشحدت من هاد شكزت أموري شكاز والخيمة ما هي لي يعني استعارة“.

ومن جانبه قال نازح آخر من الرقة يدعى محمود الأحمد ويعيش مع أسرته في خيمة بذات المخيم على الحدود السورية التركية إنه دفع 700 ألف ليرة سورية ليتمكن وأُسرته من مغادرة الرقة موضحا أن وضعهم سيء وأنهم في حاجة ماسة للمساعدة.

وأضاف الأحمد ”طلعنا من الرقة بسبب القصف والوضع السيئ جدا هناك والوضع ساء بالفترة الأخيرة. دفعنا مبلغ كبير يعني ما يعادل ٧٠٠ ألف (ليرة سورية) في سبيل إني نخلص من ها المأزق ياللي كنا فيه والحمد لله . الله خلصنا بخير وسلامة. وجينا لهون على أساس الوضع أفضل هون والوضع سيء كمان هون نحتاج إلى مساعدة. نحتاج ناس توقف معنا من أهل الخير“.

ومع قلة المساعدات التي تصل لهم حتى الآن لا تزال الأُسر المقيمة في المخيم تأمل في أن يمد لهم أهل الخير يد المساعدة.

ومنذ بدء الهجوم، المدعوم بضربات جوية مكثفة من قوات التحالف،سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على أراض إلى الشمال والشرق والغرب من الرقة.

وتسبب القتال في فرار أعداد كبيرة من المدنيين من المدينة والمناطق المحيطة بها.

والهجوم على الرقة لحظة فارقة في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below