21 حزيران يونيو 2017 / 19:14 / منذ 3 أشهر

مقدمة 1-حصري-جوتيريش يعين دبلوماسيا روسيا رئيسا لمكتب مكافحة الإرهاب

(لإضافة تأكيد تعيين الدبلوماسي الروسي)

من ميشيل نيكولز وشادية نصر الله

الأمم المتحدة/فيينا 21 يونيو حزيران (رويترز) - اختار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش اليوم الأربعاء دبلوماسيا روسيا مخضرما ليرأس مكتب مكافحة الإرهاب الذي استحدثته المنظمة الدولية في الآونة الأخيرة مما يعني وضع روسي في منصب قيادي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال فلاديمير فورونكوف مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا لرويترز إنه التقى بجوتيريش أمس الثلاثاء. وأعلنت رويترز حصريا عن تعيينه في وقت سابق اليوم الأربعاء.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق إن الدور الجديد الذي سيقوم به فورونكوف سيتمثل في ”توفير قيادة استراتيجية لجهود الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والمشاركة في عملية صنع القرار بالأمم المتحدة“.

وقال حق إن فورونكوف لديه خبرة أكثر من 30 عاما في السلك الدبلوماسي الروسي حيث عمل في الأساس في القضايا الخاصة بالأمم المتحدة.

وقال دبلوماسي غربي كبير طالبا عدم ذكر اسمه “مكافحة الإرهاب من بين الأمور التي يمكن لمعظم الدول العمل مع روسيا بشأنها.

”لدينا آراء متباينة للغاية بشأن ما يعد إرهابيا وما يعد ردا ملائما على الإرهاب من جانب روسيا لكنه على الأقل نقاش يمكن أن نجريه بسهولة أكبر بالمقارنة مع الشؤون السياسية أو حفظ السلام“.

وتولى مواطنون من الدول الأربع الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين المناصب العليا بالمنظمة الدولية في مقرها بنيويورك.

ويتولى أمريكي الشؤون السياسية بالأمم المتحدة كما يتولى فرنسي حفظ السلام كما أن المسؤول عن الشؤون الإنسانية بريطاني ويتولى صيني الشؤون الاقتصادية والاجتماعية.

وتولى روسي رئاسة مكتب مكافحة المخدرات والجريمة التابع للأمم المتحدة خلال السنوات السبع الماضية.

وقال الدبلوماسي الغربي ”من الإنصاف القول بأن الروس ليسوا ممثلين كما ينبغي في الأمم المتحدة على أعلى مستوياتها. بشكل عام هم قدموا مرشحين ضعفاء بشدة لمناصب عالية جدا“.

ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 193 دولة الأسبوع الماضي على تأسيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وذلك لمساعدة الدول على تنفيذ استراتيجية عالمية لمكافحة الإرهاب أقرتها الجمعية العامة في 2006.

وتهدف الاستراتيجية التي تخضع للمراجعة كل عامين إلى بحث الظروف التي تساعد على انتشار الإرهاب وإجراءات منع ومكافحة الإرهاب وتعزيز قدرة الدول على ذلك وضمان احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون كأساس لهذه المكافحة. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below