21 حزيران يونيو 2017 / 20:38 / بعد 5 أشهر

التهديدات ومطالب حلف الأطلسي تعززان الطلب العالمي على الأسلحة

باريس 21 يونيو حزيران (رويترز) - تواصل الصراعات العسكرية والتهديدات المتنامية في أنحاء العالم تعزيز الطلب على شراء الأسلحة لكن مسؤولي الصناعة ورؤساء حكومات من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا يقولون إنهم لا يتصورون زيادة ضخمة على المدى القريب في طلبات الأسلحة.

ويقول المسؤولون التنفيذيون إنهم أكثر انشغالا من أي وقت مضى في معرض باريس للطيران هذا العام وهو أقدم وأكبر معرض طيران في العالم وتشارك فيه المقاتلة إف-35 من إنتاج شركة لوكهيد مارتن باستعراضات جوية.

ولكنهم يقولون إن مبيعات الأسلحة الخارجية تستغرق سنوات لحين اتمامها وإن حكومات دول حلف شمال الأطلسي يتعين عليها أن تجتاز عملية مطولة تتعلق بالميزانية والإجراءات البيروقراطية قبل أن تتمكن من زيادة إنفاقها العسكري للوفاء بهدف الحلف في إنفاق الأعضاء وهو 2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع.

وقالت ليني كاريت التي تتولى إدارة المبيعات الدفاعية بشركة بوينج في مقابلة مع رويترز ”نشهد بعض النمو لكنني أحب أن أكون عملية. أنا لا أرى زيادة كبيرة في الإنفاق الدفاعي من الجميع“.

وتحقق إدارتها نحو 40 في المئة من إيرادات الشركة الخارجية وهو تحول كبير مقارنة بعدة سنوات ماضية.

ويتوقع مسؤولو بوينج تحقيق مكاسب مطردة في مبيعات الأسلحة لكنهم يحذرون من توقعات من أي نوع من ”التهافت“ رغم تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيادة الإنفاق العسكري.

وأثار التوتر المتصاعد في الآونة الأخيرة بين روسيا والولايات المتحدة المخاوف من سباق آخر للتسلح لكن كبار المسؤولين في البلدين اتفقوا على أنه لن يكون هناك أي تدافع كبير للإقبال على الأسلحة. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below