22 حزيران يونيو 2017 / 16:25 / بعد 3 أشهر

تلفزيون-مصري يعزف على العود لإيقاظ أهل منطقته للتسحر في رمضان

الموضوع 4013

المدة 2.35 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 19 يونيو حزيران 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يستخدم رجل مصري حبه لآلة العود في إحياء وتجديد تقليد رمضاني قديم يتمثل في إيقاظ الناس للسحور قبل صيام يوم طويل.

ويرتدي محمد عبد الحكيم عبد الواحد القبعة التقليدية (الطربوش) ويمشي في حي الجمالية التاريخي الذي نشأ وترعرع فيه وهو يعزف الألحان على عود لإيقاظ السكان.

وجرت العادة على أن يستخدم المسحراتي الطبلة لإيقاظ الناس من أجل تناول وجبة السحور قبل بدء يوم طويل آخر من الصيام في رمضان. لكن عبد الواحد استبدل العود بالطبلة.

وقال الرجل الذي يعمل كمسحراتي منذ 30 سنة ”طبلة طبلة طبلة وناس كتير أصواتها بتبقى جشة فقلت ليه مخليش السحور بالعود. أنا سألت الناس الأول إحنا ليه منتسحرش بالعود أو العود في إيه. ما هي آلة موسيقية جميلة والناس كلها بتحبها. لقيت في قبول من الناس فبدأت وأهو (هكذا) ربنا يوفقنا“.

ولهذا التقليد جذوره في الحقبة العثمانية حيث كان الناس يجوبون الشوارع ويقرعون الطبول ويرددون أناشيد الذكر والثناء على النبي محمد.

ويوقف الناس عبد الحكيم ويطلبون الاستماع إلى موسيقاه.

وقال ساكن محلي يدعى محمد علي ”بتشد الانتباه. حاجة جديدة يعني طول عمرنا بنعرف حاجة اسمها طبلة فأول مرة نشوف عود. حاجة هادية وشدت الانتباه“.

وبالنسبة لآخرين فإن دور المسحراتي يضفي نكهة خاصة لشهر رمضان.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below