شرطة اسطنبول تطبق الحظر على مسيرة للمثليين والمتحولين جنسيا

Sun Jun 25, 2017 6:02pm GMT
 

اسطنبول 25 يونيو حزيران (رويترز) - انتشرت الشرطة التركية بوسط اسطنبول اليوم الأحد لتطبيق حظر فرض على مسيرة سنوية للمثليين والمتحولين جنسيا وأغلقت شارعا رئيسيا وفرقت مجموعات من المتظاهرين الذين تجمعوا بمحيط المكان.

وأغلق رجال الشرطة المزودون بالدروع والخوذات المداخل المؤدية إلى شارع الاستقلال حيث خطط المنظمون للمسيرة قبل أن تعلن السلطات حظرها أمس السبت استنادا إلى مخاوف أمنية بعد تهديدات من جماعة قومية متشددة.

وتجمعت مجموعات صغيرة في الشوارع الجانبية وهي تلوح برايات ترمز للمثلية الجنسية. وقال شهود عيان إن الشرطة أطلقت الرصاص المطاطي لتفريق مجموعة من المتظاهرين واعتقلت عدة أشخاص.

كما أظهرت صورة نشرت على مواقع الكترونية ما يبدو أنه إطلاق للغاز المسيل للدموع بأحد المواقع.

وفي الماضي جذبت مسيرة المثليين جنسيا في اسطنبول عشرات الآلاف مما جعلها إحدى أكبر تلك المسيرات بالعالم الإسلامي لكن في 2015 فرقت الشرطة المسيرة وفي العام الماضي حظرتها كما حظرتها هذا العام بعد تهديدات من جماعة قومية متشددة.

وقال مكتب رئيس بلدية اسطنبول إن قرار المنع جاء بسبب مخاوف أمنية على المشاركين بالمسيرة والسائحين والسكان.

وقال المنظمون "السبب الحقيقي لهذه الأفعال تجاه مسيرة اتسمت بالسلمية لمدة 12 عاما هي الكراهية".

وأضافوا "أمننا لا يمكن أن يتحقق بسجننا خلف الجدران وأن يطلب منا الاختباء. أمننا سيتحقق من خلال الاعتراف بنا في الدستور وتوفير العدالة والمساواة والحرية".

وكثيرا ما اعتبرت اسطنبول ملاذا آمنا نسبيا للمثليين جنسيا من دول أخرى بالشرق الأوسط بينهم لاجئون من سوريا والعراق.

والمثلية الجنسية ليست جريمة في تركيا على خلاف الكثير من الدول الإسلامية الأخرى.

ويقول منتقدون إن الرئيس رجب طيب إردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم ذا الجذور الإسلامية لا يظهران اهتماما يذكر بتوسيع نطاق حقوق الأقليات والمثليين والنساء ولا يبديان أي تساهل مع المعارضة. (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير احمد حسن)