مقدمة 1-العراقيون في الموصل يحتفلون بأول عيد دون الدولة الإسلامية

Sun Jun 25, 2017 8:25pm GMT
 

* قائد عراقي يتوقع استعادة المدينة القديمة خلال أيام

* نحو 350 مقاتلا من الدولة الإسلامية مازالوا في المدينة

* رئيس الوزراء العراقي يقول "النصر" قريب (لإضافة هجمات لتنظيم الدولة الإسلامية)

من علاء المرجاني

الموصل (العراق) 25 يونيو حزيران (رويترز) - احتفل السكان في مدينة الموصل العراقية اليوم الأحد بأول عيد لهم بدون تنظيم الدولة الإسلامية منذ سنوات بعد طرد المتشددين من أغلب أنحاء المدينة آملين في انتهاء القتال الدائر لاستعادة ما تبقى منها قريبا.

وتجمع أطفال في عدة ميادين بالشطر الشرقي من المدينة. وبينما كان بعضهم يمرحون على الأراجيح القديمة كان آخرون يلهون بألعاب على هيئة مسدسات وبنادق وهي من بين الألعاب التي كان التنظيم المتشدد يسمح بها بعد استيلائه على المدينة في يونيو حزيران 2014.

وطبق التنظيم تفسيره المتشدد للشريعة الإسلامية الذي يربط أي دمية ذات وجه مثل العرائس بالوثنية وعبادة الأصنام. وشجع الصغار على التدرب على الأسلحة وغير في الكتب الدراسية لتعكس فكره القتالي. وطلب من الأطفال استخدام القنابل والرصاص في أسئلة الجمع والطرح في مادة الرياضيات.

وكان المتشددون يسمحون بإقامة صلاة العيد لكنهم لم يسمحوا بالاحتفالات.

لكن بالنسبة لكثيرين خيم على أجواء العيد دمار مئذنة الحدباء التاريخية التي فجرها المتشددون مع مسجد النوري يوم الأربعاء ومخاوف على سلامة آلاف المدنيين المحاصرين في المدينة القديمة في غرب الموصل التي لا تزال خاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية.   يتبع