ضحايا حريق صهريج نفط يتدفقون على مستشفيات باكستان بعد مقتل 146

Mon Jun 26, 2017 9:18am GMT
 

لاهور 26 يونيو حزيران (رويترز) - تواصل المستشفيات الباكستانية بذل أقصى جهودها اليوم الاثنين لعلاج عشرات المصابين بحروق بليغة جراء انفجار صهريج وقود قتل 146 شخصا على الأقل ما دفع رئيس الوزراء نواز شريف إلى قطع رحلة للخارج من أجل زيارة المصابين.

وقال مسؤولون حكوميون وعمال إغاثة إن أكثر من 118 شخصا أصيبوا جراء الانفجار الذي وقع في ولاية بنجاب في شرق البلاد عندما تجمهر الناس في موقع انقلاب صهريج نفط أمس الأحد لجمع الوقود المتسرب منه.

والكارثة واحدة من سلسلة حوادث دامية وقعت قبل حلول عيد الفطر.

وأسفر تفجيران في مدينتين باكستانيتين يوم الجمعة عن مقتل 65 شخصا على الأقل. وأعلن متشددون إسلاميون مسؤوليتهم عن العمليتين بينهم طالبان باكستان وعسكر جنجوي.

وقال مالك محمد أحمد خان المتحدث باسم حكومة الإقليم إن انفجار إحدى عجلات الصهريج تسبب بانقلابه عند منعطف حاد على طريق سريع على مشارف مدينة بهاولبور.

ولم يتضح حتى الآن سبب الانفجار وقال متحدث باسم خدمات الإنقاذ انه ربما أشعل أحد الموجودين في المكان سيجارة.

وقال خان إن "تأهيل ومعالجة الضحايا هي أولويتنا القصوى".

وتستعد المستشفيات لإجراء تحليلات الحمض النووي (دي.إن.إيه) للتعرف على الجثث التي تشوهت إلى حد لا يمكن معه التعرف عليها مشيرة إلى أن 20 طفلا على الأقل بين القتلى.

ونقل الكثير من ضحايا الحريق إلى مدن أكبر مثل كراتشي ولاهور.   يتبع