27 حزيران يونيو 2017 / 13:49 / بعد 5 أشهر

مقابلة-فيتول تتوقع نطاق 40-55 دولارا لبرميل برنت مع زيادة إنتاج أمريكا

من جوليا باين وديميتري زدانيكوف

لندن 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال أيان تايلور رئيس فيتول أكبر شركة مستقلة لتجارة النفط في العالم إن أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت ستبقى في نطاق يتراوح بين 40 و55 دولارا للبرميل خلال الأرباع القليلة القادمة حيث تعود السوق للتوازن ببطء بسبب زيادة الإنتاج الأمريكي.

وقال تايلور في مقابلة مع رويترز “الكل كان ينتظر عودة التوازن في السوق وانخفاض المخزونات في الربع الثاني. وإن نظرت إلى التحليل الأشمل ينبغي أن يبدأ حدوث ذلك.

”لكن ذلك لم يحدث إلى الآن وارتكب الجميع نفس الخطأ. لم يميز أحد نفسه“.

واتفقت الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون من خارج المنظمة في مقدمتهم روسيا على خفض الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميا من يناير كانون الثاني 2017 على أمل خفض مخزونات الخام العالمية من مستوياتها القياسية التي تجاوزت ثلاثة مليارات برميل إلى متوسط خمسة أعوام البالغ 2.7 مليار برميل.

لكن زيادة الإنتاج في نيجيريا وليبيا عضوي أوبك المعفيين من اتفاق خفض الإنتاج قوضت الجهود بعض الشيء. وكانت أوبك استثنت البلدين من إجراءات خفض الإمدادات بعدما أثرت اضطرابات فيهما على الإنتاج.

وزادت انتعاشة في الإنتاج بالولايات المتحدة من تخمة المعروض أيضا بعدما شجع ارتفاع السعر فوق 50 دولارا للبرميل على تنفيذ عمليات تنقيب جديدة.

وقال تايلور إنه لا يزال يتوقع أن تبدأ السوق في استعادة توازنها وأن تنخفض المخزونات في الربع الثالث لكنه ليس على ذات القدر من الاطمئنان بشأن الربع الأخير عندما يتمكن منتجو النفط الصخري من زيادة إمداداتهم.

وقال تايلور ”نعتقد أنه لا يزال ينبغي عودة التوازن وخفض المخزونات في الربع الثالث. لقد تأخر ببساطة. عوامل الإنتاج الاستثنائية - نيجيريا وليبيا والنفط الصخري الأمريكي- كانت كلها أكبر من المتوقع“.

وأضرت الاضطرابات بمنطقة الساحل الغنية بالنفط في نيجيريا خلال العام الماضي وتسببت في خفض الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا. وفي ليبيا عطلت جماعات مسلحة العمل في موانئ رئيسية في الشرق وحقول نفط في الغرب في أزمة ممتدة منذ فترة.

لكن العام الجاري شهد انتعاشا في إنتاج البلدين. وتتوقع نيجيريا تسجيل أعلى صادرات منذ مارس آذار 2016 وتخطط لتصدير مليوني برميل في أغسطس آب كما تجاوز الإنتاج الليبي 900 ألف برميل يوميا هذا الأسبوع وتستهدف السلطات الوصول إلى مليون برميل يوميا بنهاية يوليو تموز.

ومن المتوقع من الولايات المتحدة، وهي ليست طرفا في اتفاقية خفض الإنتاج، أن تزيد إنتاجها من النفط الصخري بما يصل إلى مليون برميل يوميا أو نحو عشرة بالمئة من إنتاج النفط الخام بالبلاد.

وقال تايلور ”في الربع الثالث ينبغي أن نسحب (من المخزون) لكننا لسنا متأكدين بشأن الربع الأخير مع احتمال أن يحقق الإنتاج الأمريكي زخما في نهاية العام“.

وتعاملت فيتول في كميات قياسية من الخام والمنتجات المكررة في عام 2016 تجاوزت سبعة ملايين برميل يوميا بزيادة 16 في المئة على أساس سنوي.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below