هليكوبتر تهاجم المحكمة العليا في فنزويلا ومادورو يصفها بمحاولة انقلاب

Wed Jun 28, 2017 5:11am GMT
 

كراكاس 28 يونيو حزيران (رويترز) - هاجمت طائرة هليكوبتر تابعة للشرطة الفنزويلية المحكمة العليا وإحدى الوزارات أمس الثلاثاء في تصعيد للأزمة السياسية بالدولة العضو بمنظمة أوبك. ووصف الرئيس نيكولاس مادورو الواقعة بأنها هجوم نفذه "إرهابيون" يسعون لتنفيذ انقلاب.

وقال مسؤولون إن الطائرة أطلقت 15 طلقة على وزارة الداخلية حيث كان عشرات الأشخاص يحضرون مناسبة اجتماعية كما أسقطت أربع قنابل على المحكمة حيث كان القضاة يجتمعون.

ولكن لم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات.

وقال مادورو "عاجلا وليس آجلا سنمسك بالطائرة ونلقي القبض على المسؤولين عن هذا الهجوم الإرهابي المسلح ضد مؤسسات الدولة."

وأضاف "كان من الممكن أن يتسببوا في سقوط عشرات القتلى."

ويواجه الزعيم الاشتراكي البالغ من العمر 54 عاما احتجاجات منذ ثلاثة أشهر من زعماء المعارضة الذين وصفوه بدكتاتور دمر الاقتصاد الذي كان مزدهرا ذات يوم.

وهناك معارضة متزايدة أيضا من داخل الحكومة وقوات الأمن.

ولقي 75 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب مئات آخرون واعتقلوا في احتجاجات مناهضة للحكومة منذ أبريل نيسان.

ويطالب المتظاهرون بانتخابات عامة وإجراءات لتخفيف الأزمة الاقتصادية الطاحنة والإفراج عن مئات المعتقلين من ناشطي المعارضة واستقلالية الهيئة التشريعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة.   يتبع