28 حزيران يونيو 2017 / 15:05 / بعد شهرين

تلفزيون- عن طريق الرياضة..ناد للفتيات يسعى لنشر السلام في جنوب السودان

الموضوع 3007

المدة 2.06 دقيقة

ياي في جنوب السودان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان

القيود لا يوجد

القصة

تقضي طالبات من مدارس في أنحاء مدينة ياي بجنوب السودان أوقات فراغهن في اكتشاف مواهب جديدة بناد للفتيات فقط في المدينة.

وتهدف منظمة (سبرنج فور بيس) إلى نشر السلام بين الفتيات وتعليم الطالبات معرفة واحترام الجماعات الأخرى المكونة للمجتمع من خلال مشاركة الفتيات مع بعضهن في ممارسة الرياضة وأنشطة أخرى.

واستقل جنوب السودان عن جمهورية السودان في 2011 قبل أن يهوي في حرب أهلية بعد ذلك بعامين.

ومنذ ذلك الحين يحوم القتال على شفا جبهات عرقية. وتسببت المعارك في أسوأ أزمة لجوء في أفريقيا بسبب فرار ما يزيد على ثلاثة ملايين شخص من بيوتهم.

ويُشجع القائمون على النادي الفتيات على التركيز على التعليم وكيفية التعامل مع الصدمات والتحديات الأخرى التي تُسببها الحرب المستعرة.

وقالت طالبة تدعى أميرة عائشة إبراهيم (15 عاما) "أشعر بحماس شديد لأنه يمكنني أن أحمل صديقة فوق ظهري، وهذا يعني أن بوسعي تحمل مصاعب الحياة والسلام، فالوحدة هي العلاج. نتعرف على بعضنا. أقصد لم تعرفهم من قبل بل إنك لم تكن تعرف أن لهم وجود، لكن عندما يتعلق الأمر بالجمباز نصبح واحدا. نتعرف على بعضنا من مدارس متعددة، ونحن صديقات حاليا ويمكننا أن نتفاعل مع بعضنا عندما نلتقي في الطريق في أماكن مختلفة. هذا ما يتعلق بالرياضة".

وهذا النادي مدعوم من بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان.

ويأمل النادي في أن تتشجع الفتيات، من خلال ممارسة تمرينات رياضية مثل الجمباز، على أن يعملن بروح الفريق ويتحلين بالتعاون والتسامح.

وقال أليجو موريس المدير التنفيذي لسبرنج أوف بيس "بينما يتسلقن على بعضهن فإن هذا يظهر تسامحا، لأنك تشعر بالألم لكنك قادر على أن تتسامح إلى أن ينزل ذلك الشخص. وإذا لم تكن الفتاة لديها روح التسامح فبوسعها أن تهز جسمها فتسقط الفتاة التي تقف عليها إذا كانت تضمر في نفسها شيئا تجاه الفتاة الأخرى. لكن بسبب حبهن وبسبب تسامحهن فإنهن يسامحن بعضهن ويتصالحن كما لو كان شخصا ما يقف عليك. بوسعك أن تعفو عن هذا الشخص وتقول: آسف ليتسنى لكما أن تتعايشا معا".

ويسعى النادي أيضا لمنع زواج القاصرات في جنوب السودان والذي يتسبب في حرمان الفتيات من التعليم ويعرقل تطورهن في الحياة.

وقالت أميرة عائشة إبراهيم "أيها الآباء لا تجبروا أطفالكم على الزواج المبكر. نحن الفتيات لدينا مستقبل ولنا أحلامنا وآمالنا في هذه الحياة. في بعض الأحيان يقول أناس أن الفتيات مجرد مضيعة للوقت، مضيعة للموارد، لكن ذلك ليس حقيقة. فنحن بشر أيضا لنا ذات الحقوق التي للفتيان. وفي بعض الأحيان تجد الفتيات قائدات، على الأرجح، كما هو الحال في فصلي الدراسي".

وتعمل منظمة (سبرنج فور بيس) حاليا مع فتيات فقط لكنها تعتزم تأسيس ناد مماثل للفتيان فقط أيضا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below