1 تموز يوليو 2017 / 15:30 / منذ شهرين

مقدمة 2-ديوكوفيتش يفوز ببطولة إيستبورن ويضم أنشيتش لجهازه التدريبي

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

أول يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - استعاد نوفاك ديوكوفيتش ثقته في نفسه في الوقت المناسب قبل بطولة ويمبلدون للتنس بعدما تمكن من التفوق على جايل مونفيس ليحرز لقب بطولة إيستبورن على الأراضي العشبية اليوم السبت.

وفاز ديوكوفيتش 6-3 و6-4 على مونفيس وكان الطرف الأفضل ليحرز اللقب في مشاركته الأولى بالبطولة ودون خسارة أي مجموعة.

وأعلن ديوكوفيتش عقب المباراة أن صديقه الكرواتي ماريو أنشيتش، لاعب التنس السابق، سينضم لجهازه التدريبي إلى جانب أندريه أجاسي خلال بطولة ويمبلدون التي تنطلق بعد غد الاثنين.

وقال ديوكوفيتش للجماهير "هذه مشاركتي الأولى في إيستبورن وأتمنى أن أراكم في السنوات المقبلة. هذا أفضل استعداد لويمبلدون لذا أتمنى أن أواصل البناء على ذلك".

وهنأ مونفيس، الذي يحظى بشعبية بين المشجعين، منافسه وقال "حسنا فعلت يا نوفاك. لعبت ضده 14 مباراة والنتيجة 14-صفر لصالحه".

وهذا اللقب الثاني فقط لديوكوفيتش خلال العام الجاري بعدما عانى من تراجع واضح في مستواه وتعرض لعدة إصابات وانفصل عن جهازه التدريبي الذي استمر معه فترة طويلة.

وبدا ديوكوفيتش، البالغ عمره 30 عاما والذي شارك في البطولة ببطاقة دعوة من المنظمين، وكأنه جدد شبابه.

وحاول مونفيس تحدي منافسه لكن ديوكوفيتش سيطر على الأمور وكسر إرسال اللاعب الفرنسي في افتتاح المباراة ومرة أخرى قرب نهاية المجموعة الأولى وكرر الأمر في نهاية المباراة التي استمرت 76 دقيقة.

وسيشارك ديوكوفيتش، الذي أحرز لقبه 68 في مسيرته والأول على الأراضي العشبية بعيدا عن ويمبلدون، في ثالث البطولات الأربع الكبرى هذا العام بثقة بحثا عن لقبه الرابع هناك حيث سيحظى بمساندة أنشيتش (33 عاما) في فريقه التدريبي.

وقال ديوكوفيتش "ماريو صديقي الوفي. وصل في السابق إلى أن يكون المصنف السابع وفاز على (روجر) فيدرر في ويمبلدون. هو موهوب جدا لكنه لم يكن محظوظا بسبب الإصابات والمرض وانتهاء مسيرته مبكرا.

"لكنه بقي متواصلا معي وهو أحد أقرب أصدقائي في بطولات اللاعبين المحترفين. هو اتخذ مسارا مختلفا في حياته وانتقل إلى مجال المال والأعمال لكني أعدته إلى الرياضة مرة أخرى".

وأضاف "أنا سعيد جدا لقضاء بعض الوقت معه ومع أجاسي في لندن".

وسيسعى ديوكوفيتش لكي يكون أول لاعب يفوز ببطولة ضمن بطولات اللاعبين المحترفين وإحدى البطولات الأربع الكبرى في ثلاثة أسابيع متتالية منذ انتصار باتريك رافتر في لونج أيلاند وأمريكا المفتوحة في 1998. (إعداد شادي أمير للنشرة العربية- تحرير أسامة خيري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below