3 تموز يوليو 2017 / 07:23 / منذ شهرين

ترامب يبحث خطر كوريا الشمالية عبر الهاتف مع زعيمي الصين واليابان

من جيف ميسون

بريدجووتر (نيوجيرزي) 3 يوليو تموز (رويترز) - قال البيت الأبيض إن التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية كان موضوعا رئيسيا في محادثات هاتفية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيمي الصين واليابان إضافة إلى قضايا تجارية.

وتحدث ترامب هاتفيا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قبل اجتماعات متوقعة مع زعيمي أكبر اقتصادين في آسيا خلال قمة مجموعة العشرين في ألمانيا في وقت لاحق الأسبوع الجاري.

وقال البيت الأبيض أمس الأحد عن مكالمة ترامب مع شي من ضيعته في بريدجووتر بنيوجيرزي حيث يمضي عطلة نهاية أسبوع طويلة "أكد الزعيمان التزامهما بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية".

وأضاف "كرر الرئيس ترامب إصراره على السعي لعلاقات اقتصادية متوازنة مع شركاء أمريكا التجاريين".

ويشعر ترامب بخيبة أمل متزايدة جراء عجز الصين عن كبح كوريا الشمالية وربما تكون الإشارة إلى قضية التجارة مؤشرا على أن ترامب على استعداد للعودة إلى تشدده في الحديث عنها مع بكين بعد أن كان قد خفف من نبرته على أمل أن تمارس الصين ضغطا أكبر على بيونجيانج.

وذكرت وسائل إعلام صينية أن ترامب وشي بحثا "السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية" دون ذكر أي تفاصيل.

وقال شي لترامب بحسب نص المكالمة الذي نشره التلفزيون الرسمي الصيني إن "عوامل سلبية" أثرت على العلاقات الصينية الأمريكية وإن الصين عبرت بالفعل عن موقفها للولايات المتحدة.

وقال تقرير التلفزيون إن شي أبلغ ترامب أن الصين تأمل أن تتعامل الولايات المتحدة مع قضية تايوان بالشكل الملائم وفقا لمبدأ "صين واحدة".

واستهدفت الولايات المتحدة يوم الخميس بنكا صينيا كما فرضت عقوبات على شخصين صينيين وشركة لتعاملهم مع كوريا الشمالية وأقرت اتفاق أسلحة حجمه 1.42 مليار دولار مع تايوان وهي قرارات أغضبت بكين.

* "اختيار مسار أفضل والتعجيل بذلك"

كرر ترامب وآبي خلال مكالمتهما الهاتفية التزامهما بزيادة الضغط على كوريا الشمالية.

وقال البيت الأبيض في بيان "أكدا أن التحالف الأمريكي الياباني مستعد للدفاع والرد على أي تهديد أو تصرف تتخذه كوريا الشمالية".

وجاءت مكالمتي ترامب مع الزعيمين الآسيويين بعد محادثات في البيت الأبيض مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن الأسبوع الماضي دعا فيها ترامب القوى الآسيوية إلى فرض عقوبات ومطالبة كوريا الشمالية "باختيار مسار أفضل والتعجيل بذلك".

وخلال اجتماع في فلوريدا مع شي في أبريل نيسان أشاد ترامب بنظيره الصيني لموافقته على التعاون في قضية كوريا الشمالية وتراجع عن مهاجمة ممارسات الصين التجارية التي كان يشجبها خلال حملته الانتخابية.

لكن ترامب أشار في الآونة الأخيرة إلى أن صبره نفد تجاه خطوات الصين المتواضعة للضغط على كوريا الشمالية التي تعمل على تطوير صاروخ برأس نووي قادر على ضرب الولايات المتحدة ويبحث المضي قدما في اتخاذ إجراءات تجارية.

ويبحث ترامب فرض تسعيرات وتعريفات جديدة على واردات الصلب لأسباب تتعلق بالأمن القومي ويعتزم بحث مخاوفه خلال مجموعة العشرين.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below