3 تموز يوليو 2017 / 17:29 / منذ 5 أشهر

مقدمة 1-المعارضة الفنزويلية تنوي إجراء تصويت على خطة مادورو في 16 يوليو

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من دييجو أوري آيانير تشينيا

كراكاس 3 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر بالمعارضة في فنزويلا اليوم الاثنين إن المعارضة تنوي تنظيم استفتاء غير رسمي في وقت لاحق هذا الشهر على خطة الرئيس نيكولاس مادورو المثيرة للجدل لإعادة صياغة الدستور عبر هيئة تشريعية جديدة خاصة.

وأكد مصدران كبيران بالمعارضة أن تحالف الوحدة الديمقراطي سينظم الاستفتاء في 16 يوليو تموز. وينظم التحالف احتجاجات منذ أربعة أشهر ضد الحكومة الاشتراكية التي يصفها بأنها ديكتاتورية.

وقال أحد المصدرين لرويترز ”تعتزم الخطوة توضيح أن البلاد لا ترغب في تلك الهيئة الهزلية“. ومن المتوقع إعلان الخطوة رسميا في تجمع للمعارضة يعقد في وقت لاحق من اليوم الاثنين.

وسيكون موعد التصويت، الذي من المرجح أن تقاوم الحكومة إجراءه، قبل أسبوعين من التصويت الذي اقترحه مادورو على جمعية تأسيسية ذات صلاحيات لإصلاح الدستور وحل المؤسسات القائمة والمقرر في 30 يوليو تموز.

ووفقا لاستطلاع رأي أجرته مؤخرا مؤسسة (داتاناليسيز) يعارض سبعة من كل عشرة فنزويليين إعادة صياغة الدستور الذي أدخل عليه الرئيس الراحل هوجو تشافيز تعديلات في عام 1999.

ويقول مادورو (54 عاما) إن تلك الهيئة هي السبيل الوحيد لإحلال السلام في البلاد بعد مقتل 84 شخصا على الأقل منذ بدء اضطرابات مناهضة للحكومة في بداية أبريل نيسان.

لكن معارضيه يقولون إنها حيلة لإحكام قبضة الحزب الاشتراكي الحاكم على السلطة ولتجنب إجراء انتخابات حرة تشير استطلاعات الرأي إلى أن مادورو سيخسرها.

وطالب محتجون بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة إذ يحين موعدها الحالي بنهاية العام القادم على الرغم من أن معارضي مادورو يشعرون بقلق بشأن مدى حرية ونزاهة مثل هذه الانتخابات .

وأبرز مرشحين معارضين محتملين في أي انتخابات رئاسية هما إنريكي كابريليس الممنوع من تقلد مناصب وليوبولدو لوبيز الموجود في السجن.

ويريد محتجو المعارضة أيضا حلولا لأزمة اقتصادية طاحنة والإفراج عن مئات من النشطين المسجونين واستقلال الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة.

ويقول مادورو الذي كان وزيرا للخارجية من قبل وانتُخب بفارق بسيط في 2013 بعد وفاة تشافيز بالسرطان إن المحتجين يسعون إلى قلب نظام الحكم بدعم من الولايات المتحدة.

ويقول حلفاؤه إن الجمعية التأسيسية الجديدة ستلغي البرلمان الحالي وستقيل أيضا لويزا أورتيجا كبيرة ممثلي الإدعاء الحكومي التي انشقت عن الاشتراكيين خلال هذه الأزمة وأصبحت شوكة في جنبهم.

وأعلن مكتب المراقب المالي في البلاد اليوم الاثنين مراجعة على المستوى الوطني لمكاتب الادعاء.

ووصف مكتب أورتيجا الخطوة بأنها ”انتقام بسبب الأزمة المؤسسية الحالية“ واتهمت مسؤولي المراقبة المالية بارتكاب ”مخالفات“ من خلال محاولة دخول المباني دون إخطار مسبق.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية-تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below