"إنت دمر واحنا نعمر" .. حكاية عامل بناء في سوريا

Tue Jul 4, 2017 11:08am GMT
 

من ليزا بارينجتون

بيروت 4 يوليو تموز (رويترز) - عندما يتولى عامل البناء أبو سالم سد فتحة نتجت عن قذيفة في بيت في منطقة تخضع لسيطرة المعارضة في جنوب سوريا فهو يعلم أنها قد لا تكون المرة الأخيرة التي يضطر فيها لإصلاح ذلك المبنى.

وقال لرويترز إنه يوجد "احتمال إنه (البيت) مرة تانية ينقصف. لكن بشكل مؤقت مبدئيا (لازم) الواحد يستر حاله بالبيت".

يقود أبو سالم مجموعة من 12 عامل بناء يقومون بإعادة بناء المباني وإصلاحها مما لحق بها من أضرار من جراء البراميل المتفجرة والغارات الجوية والقصف في مدينة درعا السورية وما حولها.

ولأن الأدوات الحديثة غير متاحة ومواد البناء غالية الثمن بسبب الحرب يقوم فريق أبو سالم بهدم البيوت وخلط الخرسانة المسلحة ونقلها بأيديهم. ولم تغب عنهم روح الدعابة رغم ما يمرون به من صعاب.

فقبل ثلاثة أشهر انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا مقطع فيديو يظهر فيه رجال ملثمون وهم راكعون في تشكيل ويرفعون العصي وينهضون على صيحات "الله أكبر".

وللوهلة الأولى يبدو الفيديو مثالا نموذجيا للدعاية التي تطلقها في كثير من الأحيان الجماعات المسلحة في الصراع السوري. غير أن مخبره يختلف عن مظهره.

يقول أبو سالم أمام الكاميرا متهكما على قادة المعارضة الذين يحاربون حكومة الرئيس بشار الأسد "بسم الله الرحمن الرحيم. أنا أبو سالم المحاميد وأنا أعلن عن تشكيل كتيبة صب الباطون (الخرسانة) في المناطق المحررة".

ويصيح أبو سالم قائلا "انت دمر واحنا بنعمر بإذن الله. تكبير" فيكبر رجاله ويهللون ثم ينخرط الجميع في الضحك.   يتبع