4 تموز يوليو 2017 / 14:56 / منذ 3 أشهر

مقدمة 1-زعيم المعارضة التركية يتقدم بطعن على نتائج الاستفتاء لدى المحكمة الأوروبية

* الآلاف يخرجون في مسيرة من أنقرة إلى اسطنبول

* زعيم المعارضة يقول إن الحكومة خلقت دولة الحزب الواحد

* إردوغان يقول إن المعارضة تتحرك مع جماعات إرهابية (لإضافة تفاصيل)

من دارين باتلر

اسطنبول 4 يوليو تموز (رويترز) - تقدم زعيم المعارضة التركية الرئيسية بطعن أمام محكمة أوروبية اليوم الثلاثاء على نتائج استفتاء منح الرئيس رجب طيب إردوغان صلاحيات واسعة في أبريل نيسان مصعدا تحديه للحكومة في حين يقود مسيرة احتجاجية تمتد مسافة 425 كيلومترا. ويتهم إردوغان المحتجين الذين يشاركون في مسيرة من أنقرة إلى اسطنبول ”بالعمل مع الإرهابيين“ مشيرا إلى مسلحين أكراد وأتباع رجل دين مقيم في الولايات المتحدة تقول أنقرة إنه كان وراء محاولة انقلاب فاشلة العام الماضي.

ورد كمال قليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري اليوم الثلاثاء مدافعا عن ”مسيرة العدالة“ ومتهما الحكومة بإقامة دولة الحزب الواحد في أعقاب الانقلاب الفاشل في 15 يوليو تموز.

ومع بدء اليوم العشرين من المسيرة، التي أثارها إلقاء القبض على وكيل حزب الشعب الجمهوري، وقع قليجدار أوغلو على طعن تقدم به للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد القرار الذي اتخذه المجلس الأعلى للانتخابات باحتساب الأصوات الموضوعة في مظاريف غير ممهورة بختمها في الاستفتاء الذي أجري يوم 16 أبريل نيسان.

وقال قليجدار أوغلو للصحفيين ”تركيا تحولت بسرعة إلى دولة الحزب الواحد. فأصبحت كل مؤسسات الدولة فروعا لحزب سياسي.“ وأضاف ”هذا يلحق ضررا كبيرا بديمقراطيتنا وبنظامنا البرلماني.“

واستأنف قليجدار أوغلو (68 عاما) مرتديا قميصا أبيض وقبعة كتب عليها ”العدالة“ أحدث مرحلة من مسيرته من مدينة إزميد التي تبعد حوالي 100 كيلومتر على طول الساحل إلى الشرق من وسط اسطنبول.

واكتسبت المسيرة زخما لدى مرورها عبر المناطق الريفية في شمال غرب تركيا وانضم إليها ممثلو حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد وثالث أكبر حزب بالبرلمان أمس الاثنين قرب سجن تُحتجز فيه فيجن يوكسيكداج الزعيمة المشاركة السابقة للحزب.

وهناك انقسامات عميقة بين أحزاب المعارضة لكن يوكسيكداج التي أسقطت عضويتها في البرلمان في فبراير شباط أصدرت بيانا من زنزانتها أمس الاثنين دعت فيه المعارضة إلى تنحية خلافاتها جانبا.

وكتبت تقول ”يجب أن نعيد بناء معايير العدالة المحطمة وأن نناضل من أجل ذلك“ وأضافت أن العدالة ”بلغت أدنى مستوياتها“ بسجن 11 مشرعا من الحزب ونحو مئة رئيس بلدية.

وينفي الحزب اتهامات بصلته بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة وحلفاؤها الغربيون جماعة إرهابية والذي بدأ تمردا عام 1984 حصد أرواح أكثر من 40 ألف شخص.

* اتهامات بالعمل مع ”جماعات إرهابية“

مع تقدم المحتجين صعد إردوغان هجومه على المسيرة قائلا إن حزب الشعب الجمهوري لم يعد يتصرف كمعارضة سياسية.

وقال في خطاب لمسؤولين من حزبه العدالة والتنمية الحاكم يوم السبت ”بإمكانكم أن تروا أنهم وصلوا إلى مرحلة التحرك جنبا إلى جنب مع جماعات إرهابية وهذه القوى التي تحرضهم ضد بلادنا“.

وتابع قوله ”الطريق الذي تسيرون عليه هو طريق قنديل وطريق بنسلفانيا“ في إشارة إلى جبال قنديل العراقية حيث يتمركز حزب العمال الكردستاني وولاية بنسلفانيا الأمريكية التي يقيم فيها رجل الدين فتح الله كولن.

وبدأ قليجدار أوغلو المسيرة في أنقرة يوم 15 يونيو حزيران بعد حكم بسجن إنيس بربر أوغلو لمدة 25 عاما بتهمة التجسس ليصبح أول مشرع من الحزب يسجن ضمن حملة حكومية في أعقاب محاولة الانقلاب.

ومنذ بدء التطهير سُجن أكثر من 50 ألفا بانتظار محاكمتهم بينما تم وقف أو عزل 150 ألفا من وظائفهم. ووفقا لبيانات نقابية فقد أغلقت أنقرة 130 وسيلة إعلام وسجنت نحو 160 صحفيا.

ووافق الأتراك بأغلبية 51.4 في المئة على تعديلات دستورية تمنح إردوغان صلاحيات موسعة في الاستفتاء في أبريل نيسان.

واعتبرت أحزاب المعارضة أن التصويت شابته عيوبا كثيرة في حين قال المراقبون الأوروبيون إن قرار المجلس الأعلى للانتخابات العليا باحتساب مظاريف الأصوات غير الممهورة بالختم ألغى إحدى الضمانات الرئيسية لمنع التزوير في أي عملية تصويت. (إعداد لبنى صبري وليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below