دبلوماسية الباندا .. ميركل وشي مدفوعان لعناق على مضض قبل قمة العشرين

Tue Jul 4, 2017 1:49pm GMT
 

* شي يصل إلى برلين مساء الثلاثاء للقاء ميركل

* الزيارة رسالة لترامب قبل أيام من قمة مجموعة العشرين في هامبورج

* برلين ترى في بكين حليفا في قضايا المناخ والتجارة وأفريقيا

* القادة سيرحبون بالباندا ويتحدثون عن كرة القدم مشددين على التوافق

من نواه باركين

برلين 4 يوليو تموز (رويترز) - عندما خطف الرئيس الصيني شي جين بينغ الأضواء في دافوس خلال يناير كانون الثاني ورسم صورة لبلاده أظهرتها وكأنها نصيرة الأسواق الحرة المستعدة لأداء دور زعامة العالم الذي تخلت عنه الولايات المتحدة لم يتمالك المسؤولون الألمان أنفسهم من الضحك.

كانت توقعاتهم أن دونالد ترامب، الذي كان سينصب بعد أيام رئيسا للولايات المتحدة، سيخفف من غلواء تصريحاته الحمائية خلال الحملة الانتخابية ويصلح العلاقات مع حلفائه الغربيين بما لا يترك مجالا يذكر للحركة أمام بكين.

وبعد مرور ستة أشهر تنتفي صفة العبثية عما بدا مضحكا خلال اجتماعات دافوس في جبال الألب حين يصل الرئيس شي إلى برلين في زيارة رمزية إلى حد كبير للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبل قمة مجموعة العشرين التي تعقد في هامبورج.

ورغم الهواجس المتعلقة بحقوق الإنسان في الصين ومشاعر الإحباط بسبب الاختلاف على فتح الأسواق والمخاوف من موجة تشتري فيها شركات تابعة للدولة في الصين شركات أخرى في أوروبا فإن ألمانيا تجد نفسها مدفوعة إلى عناق على مضض مع بكين في وقت يشدد فيه ترامب على وعده بأن يضع المصالح الأمريكية فوق غيرها من مصالح.   يتبع