6 تموز يوليو 2017 / 01:09 / بعد 4 أشهر

مقدمة 3-أمريكا: مستعدون لدراسة إقامة مناطق حظر جوي فوق سوريا إذا وافقت روسيا

(لإضافة تصريحات لتيلرسون واقتباسات لمحلل)

واشنطن 6 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة مستعدة لأن تبحث مع روسيا الجهود المشتركة لتحقيق الاستقرار في سوريا بما في ذلك إقامة مناطق حظر جوي.

وأضاف أن الولايات المتحدة تريد أن تناقش مع روسيا الاستعانة بمراقبين ميدانيين لوقف إطلاق النار وتنسيق توصيل المساعدات الإنسانية للسوريين.

وقال في بيان قبل قمة مجموعة العشرين التي تعقد في ألمانيا هذا الأسبوع ”إذا عمل بلدانا معا لتحقيق الاستقرار على الأرض فإن هذا سيضع أساسا للتقدم نحو تسوية من أجل مستقبل سوريا السياسي“.

ولم يتطرق البيان لمستقبل الرئيس بشار الأسد الذي دعت الولايات المتحدة خلال الصراع الممتد منذ ستة أعوام إلى تنحيه.

وقال تيلرسون إن روسيا ملزمة بمنع استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيماوية.

ويتوقع أن يجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورج هذا الأسبوع وقال تيلرسون إن الأزمة السورية ستكون بين الموضوعات التي يناقشها الرئيسان.

وبينما تقترب المعركة ضد الدولة الإسلامية من نهايتها قال تيلرسون إن على روسيا ”مسؤولية خاصة“ لضمان استقرار سوريا.

وأضاف أن على موسكو أن تضمن ألا يقوم أي فصيل في سوريا ”باستعادة أو احتلال مناطق بشكل غير شرعي“ بعد تحريرها من قبضة الدولة الإسلامية أو جماعات أخرى.

وتحاصر قوات مدعومة من الولايات المتحدة مدينة الرقة معقل التنظيم المتشدد في سوريا.

وأشاد تيلرسون بالتعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في إقامة مناطق عدم التصعيد في سوريا وقال إنها دليل ”على أن بلدينا قادران على إحراز مزيد من التقدم“.

وقبل أن يغادر واشنطن متجها إلى هامبورج قال تيلرسون ”أعتقد أن الجانب المهم هو أننا بدأنا من هنا جهودا لبدء إعادة بناء الثقة بيننا وبين روسيا على المستوى بين الجيشين وأيضا على المستوى الدبلوماسي“.

وفي مارس آذار قال تيلرسون إن الولايات المتحدة ستنشئ ”مناطق استقرار مؤقتة“ لمساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم في المرحلة التالية من المعركة ضد تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة في سوريا والعراق.

وحذر تشارلز ليستر من معهد الشرق الأوسط في واشنطن من أن تتبع الولايات المتحدة نهجا في سوريا تعتمد فيه على روسيا.

وقال ”روسيا لا تستطيع وغير مستعدة لمنحنا ما نريد في سوريا“.

وأضاف ”عقدت إدارة (الرئيس باراك) أوباما المرة تلو الأخرى آمالها على روسيا بوصفها الضامن الوحيد لعدم التصعيد والمساعدات الإنسانية والتقدم السياسي ومرة تلو الأخرى أصيبت إدارة أوباما بخيبة أمل... لماذا تظنون أنه سيكون هناك اختلاف هذه المرة؟“

إعداد دينا عادل للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below