مقدمة 1-شرطة هامبورج تطلب تعزيزات لمواجهة تصاعد العنف في قمة العشرين

Fri Jul 7, 2017 6:17pm GMT
 

(لإضافة توجه احتجاجات إلى قاعة)

من جوزيف نصر وسابين سيبولد

هامبورج (ألمانيا) 7 يوليو تموز (رويترز) - أصاب محتجون ما لا يقل عن 160 شرطيا وأضرموا النار في سيارات وشاحنات واقتحموا محطة قطارات أنفاق مغلقة اليوم الجمعة بهدف السيطرة على شوارع هامبورج أثناء اجتماع قادة كبرى الدول الاقتصادية بالعالم في المدينة.

ودفع العنف المتزايد شرطة هامبورج إلى طلب تعزيزات من أنحاء ألمانيا لمساعدة 15 ألف رجل أمن منتشرين بالمدينة الساحلية الواقعة شمال البلاد التي تستضيف قمة مجموعة العشرين.

وقال شاهد من رويترز إن محتجين من حركة بلاك بلوك المتطرفة يحاولون على ما يبدو الوصول إلى قاعة احتفالات مطلة على النهر حيث يوجد زعماء مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سيحضر حفلا في وقت لاحق.

واستطاعت حركة بلاك بلوك التي تهدف إلى إسقاط الرأسمالية في تحقيق بعض النجاح بالتشويش على مناقشات الزعماء رغم الحزام الأمني الصارم المحيط بهم.

وألغى وزير المالية الألماني فولفجانج شيوبله اجتماعا له في وسط مدينة هامبورج صباح اليوم الجمعة لدواع أمنية. وقالت متحدثة باسم السيدة الأولى في الولايات المتحدة ميلانيا ترامب إن الشرطة رفضت السماح لموكب ميلانيا بمغادرة فندق إقامتها للانضمام إلى جولة بالميناء التاريخي للمدينة.

وكتبت زوجة الرئيس الأمريكي على تويتر لاحقا تقول "أفكر بهؤلاء الذين أصيبوا في احتجاجات هامبورج. أتمنى السلامة للجميع".

وقالت الشرطة إن وحدات الشرطة البحرية اعترضت 22 غواصا من جماعة جرين بيس للدفاع عن البيئة لمنعهم من الوصول إلى قاعة الاحتفالات.   يتبع