11 تموز يوليو 2017 / 15:45 / بعد شهرين

تلفزيون- اللاجئون الأفارقة في إسرائيل يشعرون بأنهم غير مرغوبين ولا مُرحب بهم

الموضوع 2142

المدة 5.23 دقيقة

تل أبيب في إسرائيل

تصوير 10 يوليو تموز 2017 وحديث

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عبرية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

كثير من اللاجئين الأفارقة في إسرائيل يشعرون بأن وجودهم غير مرغوب فيه وأنهم ليسوا موضع ترحيب في الدولة التي لجأوا لها عقب هروبهم من بلادهم.

فقبل تسع سنوات فر تيكليت مايكل من إريتريا ليهرب من التجنيد الإلزامي في الجيش، ونجا في رحلة محفوفة بالمخاطر عبر صحراء شبه جزيرة سيناء المصرية، ليطلب اللجوء إلى إسرائيل.

ويعمل مايكل (29 عاما) حاليا طاهيا في مطعم بجنوب تل أبيب ويعيش بمفرده بشكل قانوني في انتظار البت في طلب منحه اللجوء.

ومنذ مايو أيار تواجه حياة مايكل تحديا جديدا يتمثل في بنود قانون ضرائب جديد يُجبر صاحب العمل على خصم 20 في المئة من أجره توضع في صندوق لا يتسنى له أن يأخذ منه شيئا إلا في حالة مغادرته إسرائيل.

ويرى مايكل أن الهدف من هذا التشريع الجديد، الذي يُطبق على المهاجرين الأفارقة وطالبي اللجوء، هو جعل حياتهم بائسة بما يتحتم عليهم معه مغادرة إسرائيل.

وتقول وزارة الداخلية إن الهدف من هذه القواعد الجديدة هو مصلحة المهاجرين وطالبي اللجوء الذين تشير لهم الحكومة باعتبارهم متسللين بشكل مخالف للقانون.

ويقول أصحاب الأعمال التي تعتمد على عمالة من المهاجرين إن التكلفة سوف ترتفع، وتقول جماعات حقوق الإنسان إن إسرائيل لا تلتزم بتعهداتها القانونية الدولية. وتنفي الحكومة الإسرائيلية ذلك.

وتقدمت منظمة الخط الساخن للعمال المهاجرين، وهي منظمة إسرائيلية غير حكومية، بطعن على القانون الجديد أمام المحكمة العليا.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below