13 تموز يوليو 2017 / 16:04 / منذ شهر واحد

تلفزيون- عراقي يجمع عددا ضخما من التحف وطوابع البريد

الموضوع 4004

المدة 3.40 دقيقة

البصرة في العراق

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يهوى العراقي حيدر جليل المقيم في البصرة جمع المقتنيات والتحف وطوابع البريد والأشياء النادرة منذ عقود.

لكن ما بدأه جليل في شكل هواية لجمع الطوابع في سن مبكرة جدا تحول الآن إلى عمل بدوام كامل.

ويفخر جليل الآن بأن لديه مجموعة مثيرة للإعجاب من المقتنيات التي جمعها بما في ذلك بعض الأشياء التي يقول إنها ذات أهمية تاريخية.

وقال حيدر جليل وأمامه مجموعة من المقتنيات التي جمعها "ابتدأت هوايتي بجمع الطوابع من عمري 6 سنة وطورت إلى العملة ثم من العملة قمت أحصل عملة قديمة و قمت أجمعها وفي عام 1994 بدأت أتطلع الفخاريات من الخطوة ومن الزريجي قمت أحصل عليها من النباشة أتأكد من المنطقة وافهم النوعية واشتريه".

ويقول جليل إن بعض الأشياء التي بحوزته تعود إلى العصور القديمة.

ويضيف "بالنسبة للقطع الأثرية تتراوح 3000 قطعة إن شاء الله أما العملات تقريبا 800 عندنا عملات نقدية أقدم العملات تقريبا تعود إلى 2500 سنة في منطقة الزريجي و بعد ذلك الإسلامية والعثمانية وعدنا عملات تقريبا 500 قطعة مو نظيفة الواضحات 800 و بعد ذلك الفخاريات تقريبا 500 قطعة".

ويقول جليل إنه يعتزم تسليم هذه التحف والمقتنيات إلى المتحف في البصرة، لكنه يتوقع الحصول على مقابل مالي.

لكن قحطان عبد علي مفتش الآثار والتراث في البصرة يقول إن السلطات تتوقع تسليم القطع الأثرية التاريخية وإلا فمن الممكن اتخاذ إجراءات قانونية.

وقال عبد علي "هنالك آلية متبعة لدى دائرة الآثار والتراث تسليم القطع الأثرية من قبل المواطنين وأيضا من قبل المؤسسات الحكومية والأمنية ومن قبل الجهات المرتبطة بوزارات أو هيئات مستقلة. تقوم هذه الجهات والمواطنين بتسليم القطع الأثرية إلى مفتشية الآثار وبدورها تقوم بنقلها إلى اللجنة الفنية في المتحف العراقي وهي لجنه فنيه حصريه لديها الصلاحيات في النظر وإعطاء الرأي".

وخلال غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003، تعرض المتحف الوطني العراقي للنهب وسُرقت الكثير من القطع الأثرية. وسقط كثير منها في نهاية الأمر في أيدي متشددي تنظيم الدولة الإسلامية وتم تهريبها من العراق.

كما نهب التنظيم ودمر الكثير من المواقع القديمة في العراق وسوريا في إطار حملته لتطهير الأراضي الخاضعة لسيطرته من الأشياء التي يعتبرها المسلحون مخالفة للإسلام.

قام المسلحون بتجريف الموقع الأثري الشهير لمدينة نمرود القديمة في شمال العراق في عام 2014.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below