14 تموز يوليو 2017 / 10:32 / منذ شهر واحد

العراق يواجه جيوب مقاومة من الدولة الإسلامية بمدينة الموصل القديمة

* القوات العراقية تشتبك مع فلول الدولة الإسلامية في الموصل

* سماع دوي إطلاق قذائف مورتر

* مزاعم عن أعمال قتل انتقامية تلقي بظلالها على الاستقرار

من ستيفن كالين

الموصل (العراق) 14 يوليو تموز (رويترز) - لا تزال القوات العراقية تواجه جيوبا من المقاومة من تنظيم الدولة الإسلامية بالمدينة القديمة في الموصل اليوم الجمعة بعد أربعة أيام من إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي النصر.

وقال سكان إن طائرات هليكوبتر تابعة للجيش العراقي حلقت فوق المدينة وأمكن سماع دوي انفجارات بينما سلطت مقاطع فيديو يزعم أنها لهجمات انتقامية ضد أشخاص اعتقلوا خلال استعادة الموصل الضوء على التحديات الأمنية في المستقبل.

وقال أحد سكان حي الفيصلية في شرق الموصل خلال مكالمة هاتفية "سقطت ثلاث قذائف مورتر على حينا".

واجتاح بضع مئات من مقاتلي الدولة الإسلامية الموصل قبل ثلاثة أعوام وأشاعوا الرعب بعد انهيار الجيش العراقي.

ومثل انتصار العراق في الموصل أكبر هزيمة للتنظيم الذي يخضع لحصار في مدينة الرقة السورية معقله ومركز تخطيط عملياته.

ورغم أن دولة الخلافة تتداعى فمن المتوقع أن يلجأ التنظيم لمواصلة الهجمات في الغرب والشرق الأوسط.

ولن يكون إقرار السلام على المدى البعيد في العراق أمرا سهلا.

ويواجه العبادي تحديات لمنع أعمال القتل الانتقامية التي قد تخلق مزيدا من عدم الاستقرار بالإضافة للتوترات الطائفية والصراع العرقي الذي ألقى بظلاله على البلاد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بصدام حسين في 2003.

وأمس الخميس قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إنها استخدمت صورا بالقمر الصناعي للتحقق من أن مقطع فيديو نشر على فيسبوك يوم الثلاثاء، ويظهر فيه مسلحون يرتدون الزي العسكري وهم يضربون محتجزا قبل إلقائه من منطقة مرتفعة وإطلاق النار عليه، تم تصويره في غرب الموصل.

وتظهر اللقطات الرجال وهم يطلقون النار على جثة رجل آخر ملقاة بالفعل في الأسفل. ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من صحة اللقطات.

وذكرت قيادة العمليات المشتركة العراقية أنه يجري التحقيق في المزاعم وإذا اكتشفت أي انتهاكات فسيحاسب المسؤولون عنها. كما قالت إن من المحتمل أن تكون مقاطع الفيديو مفبركة.

وتظهر ثلاثة مقاطع فيديو نشرت هذا الأسبوع من الحساب ذاته فيما يبدو أفرادا من مختلف قوات الأمن العراقية وهم يضربون رجالا يرتدون ملابس مدنية. ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من صحة اللقطات.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below