في حالة فريدة.. رصد لبؤة ترضع شبل فهد في محمية تنزانية

Fri Jul 14, 2017 5:14pm GMT
 

من إد ستودارد

جوهانسبرج 14 يوليو تموز (رويترز) - لطالما افترض العلماء أن الأسود دأبت بالغريزة على قتل الفهود بمجرد رؤيتها.. إلى أن رصدت عدسات كاميرا هذا الأسبوع لبؤة وهي ترضع شبلا من الفهود.

الصور المذهلة التي التقطت في محمية نجورونجورو التنزانية هي أول دليل على وجود مثل هذا التآلف بين أجناس مختلفة من المفترسات التي عادة ما تكون أعداء ألداء.

وقال لوك هانتر رئيس مجموعة بانثيرا المعنية بحماية القطط البرية لرويترز عبر الهاتف "لا توجد حالة أخرى مسجلة قامت فيها قطة برية كبيرة بإرضاع شبل من نوع آخر".

اللبؤة المعروفة محليا باسم "نوسيكيتوك" معروفة جيدا للعلماء نظرا لقيام منظمة كوبليون الأهلية المحلية التي تدعمها بانثيرا بمراقبتها عبر طوق إلكتروني مثبت في رقبتها.

والتقطت الصور يوم الثلاثاء وقال هانتر إنه حتى أمس الخميس عادت اللبؤة إلى زمرتها في مكان بعيد عن موقع إرضاع شبل الفهد.

وأضاف قائلا "لسنا متأكدين مما يجري الآن. من المحتمل أن تكون أم شبل الفهد قد استعادت شبلها بعد يوم الرعاية المؤقت عند اللبؤة".

والعلماء في حيرة لتفسير الحادث. ففي الأسر قد تتآلف الحيوانات المفترسة مع أنواع أخرى من الأجناس آكلة اللحوم لكن هذا لا ينطبق على البرية حيث تتنافس جميعها على الفرائس.

وقال هانتر إن اللبؤة لديها أشبال في نفس عمر الفهد الصغير تقريبا والذي يقدر بنحو ثلاثة أسابيع مشيرا إلى احتمال أن يكون ذلك هو السبب في إرضاعها له.

وأضاف "إنها مستعدة نفسيا لرعاية القطط الرضيعة.. وشبل الفهد يتناسب مع هذا".

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)