August 16, 2017 / 4:51 PM / in a year

تلفزيون- وسط الأنقاض..تولد حياة جديدة في مستشفى الخنساء التعليمي بالموصل

القصة

في داخل مستشفى النساء والتوليد الرئيسي بمدينة الموصل العراقية يرقد رضيعان، لم يتم اختيار اسمين لهما بعد، في محضنين بغرفة متهدمة.

والرضيعان توأمان، عمرهما أقل من أسبوعين، يوضعان مع خمسة رضع حديثي الولادة آخرين في قسم مؤقت للأطفال الخدج (المبتسرين).

ولا يعرف التوأمان، اللذان ولدا بعد ثلاثة أسابيع من إعلان النصر على تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل بالكامل، كيف كانا سينشآن في ظل الحكم الوحشي للتنظيم المتشدد. فهما محظوظان بأكثر من طريقة.

فلو كانا ولدا قبل أشهر كانت فرص نجاتهما ستصبح ضئيلة حيث أحرق المتشددون عنابر حديثي الولادة في مستشفى الخنساء التعليمي بشرق الموصل بشكل لا يمكن إصلاحه.

ومستشفى الخنساء أصبح هيكلا مليئا بالركام تقريبا لكنه لا يزال مستخدما كمستشفى حكومي رئيسي للولادة يخدم الأمهات والمواليد في الموصل بشطريها الشرقي والغربي. وظل المستشفى مفتوحا عقب استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على المدينة في 2014.

وقال المدير الإداري للمستشفى الدكتور عزيز إن الأولوية كانت تعطى لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وزوجاتهم كي يضعن مواليدهن وبالتالي كان سكان الموصل يأتون في المرحلة التالية دائما.

وعندما بدأت القوات العراقية حملتها لتحرير الموصل من التنظيم المتشدد العام الماضي استولى المتشددون على مستشفى الخنساء وطردوا المرضى والعاملين فيه وأغلقوا أبوابه.

وأحال المتشددون المستشفى إلى مخزن للإمدادات الطبية لا سيما حقن الجلوكوز وشراب السعال. ولما شعروا بدنو هزيمتهم أحرق المتشددون المستشفى وفجروا عبوات ناسفة في أرجائه.

وأُعيد فتح المستشفى بعد تطهير نصف الموصل من المتشددين في يناير كانون الثاني.

وقال مدير المستشفى إن الخدمة التي توفرها المنشأة حاليا هي التوليد وتجهيز حالات الوفاة. أما أي شيء بينهما مثل الفحوص المختبرية أو إجراء أشعة بالرنين المغناطيسي فإنه يتم إرسال المرضى إلى منشآت طبية أخرى في مدن أخرى بعيدة، وهو أمر مستحيل بالنسبة لغالبية المرضى.

وأضاف مدير المستشفى الدكتور جمال يونس ”ليس لدينا جهاز فحص بالأشعة المقطعية ولا جهاز فحص بالرنين المغناطيسي. معظم فحوص المختبرات غير متاحة كما ينبغي. بالتالي فنحن نعمل بأدنى متطلبات.

”نحتاج متطلبات أخرى. نحتاج تنظيف المستشفى. نحتاج تغذية المرضى المقيمين. كل ذلك غير متاح“.

وقالت امرأة من سكان البصرة تدعى حمدة سليمان ”علاجات يعني يجيبوا لنا علاجات بس مو كلها متوفرة. قسم منها نأخذها من الخارج إبر نأخذها بستة آلاف وبثلاثة آلاف مو إبرة وإبرتين يعني. مال الحرارة (الخاصة بالحرارة) ومال هاس ما أدري شنو ما بأعرف بستة آلاف ما أعرف اسمها اللي بره“.

وأضافت امرأة أخرى من سكان المنطقة أيضا لم تذكر اسمها ”الدواعش جم (جاءوا) معنا في البيت، أنا عندي ثمان بنات، وولد واحد عنده سبع سنين وجوا (جاءوا) معنا في البيت. فأبو البنات قال لهم اطلعوا من هنا ما يصير هنا حريم وسوف تضربنا الطيارة (الطائرة). قالوا له أسكت أحسن نطش رأسك بالحيط إحنا ما جايين ع الحريم إحنا جايين هنا عندنا شغل. فثاني يوم هم ظلوا عندنا إحنا وهم نايمين انهزمنا وعبرنا. بالعبرة هم ضربوا بنات اثنين، بس طعنوهن“.

ولم يتلق مستشفى الخنساء بعد التمويل اللازم لإعادة الإعمار من وزارة الصحة في بغداد. ووزارة الصحة هي التي تدير المستشفيات العامة في العراق.

وبدلا من ذلك يعتمد المستشفى على منظمات أهلية وتبرعات المواطنين والعاملين به لإعادة البناء.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below