August 19, 2017 / 8:17 PM / 6 months ago

مقدمة 2-آلاف يتظاهرون بمدينة بوسطن الأمريكية ضد خطاب الكراهية

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات عن إجراءات الأمن)

من سكوت مالون و نيت ريموند

بوسطن 19 أغسطس آب (رويترز) - نظم آلاف في مدينة بوسطن الأمريكية اليوم السبت احتجاجا على مسيرة لليمين فيما نشرت السلطات مئات من قوات الشرطة لمنع تكرار أعمال عنف وقعت خلال مسيرة لمناصرين لتفوق البيض تسببت في مقتل امرأة في ولاية فرجينيا الأسبوع الماضي.

ووضع نحو 500 شرطي حواجز لمنع دخول السيارات لمتنزه بوسطن العام الأثري، وهو الأقدم في البلاد، الذي تجمع فيه المحتجون وطوقت الشرطة أيضا موقع التجمع اليميني للفصل بين المجموعتين.

ودعا منظمو المسيرة التي حملت اسم ”حرية التعبير“ عددا من المتحدثين من اليمين المتطرف واقتصر تجمعهم على منطقة محدودة في المتنزه ولم يشارك فيه سوى بضع عشرات ولم يتسن سماع صوت متحدثيهم بسبب هتافات المحتجين المناوئين لهم والطوق الأمني الواسع لفصل الجانبين.

ورافقت الشرطة العديد من المشاركين في التجمع اليميني وسط الحشود المناوئة لحمايتهم لدى خروجهم وشاهد مصور من رويترز اعتقال عدد من المشاركين.

وقال أوين توني (58 عاما) وهو أحد الناشطين ”سمعوا رسالتنا بصوت عال وواضح: بوسطن لن تتسامح مع الكراهية“.

وفي الاشتباكات التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي في تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا قتلت امرأة في واقعة دهس بسيارة بعد اشتباكات عنيفة في الشوارع. وصعد ذلك من توترات عنصرية متأججة بالفعل بسبب تزايد جرأة جماعات مناصرة لتفوق البيض على تنظيم مسيرات في أنحاء الولايات المتحدة.

وأدان منظمون لمسيرة اليوم السبت في بوسطن الرسالة التي يتبناها مناصرو تفوق البيض وأعمال العنف في تشارلوتسفيل وقالوا إن احتجاجهم سلمي.

ومن المتوقع تنظيم مسيرات واحتجاجات مشابهة اليوم السبت في دالاس بولاية تكساس.

وأقامت السلطات في بوسطن حواجز طرق لمنع وقوع هجمات بسيارات على غرار ما حدث في تشارلوتسفيل من رجل قيل إنه متعاطف مع النازيين الجدد ضد متظاهرين مناوئين لهم وعلى غرار ما حدث في مدن أوروبية من إسلاميين متشددين.

وتحدث شيفا أيادوراي، وهو سياسي جمهوري يسعى للحصول على مقعد الديمقراطية إليزابيث وارين في مجلس الشيوخ، أمام حشد من الناس وهو محاط بمؤيديه الذين كانوا يرفعون لافتات جماعة (بلاك لايفز ماترز).

وقال أيادوراي في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي ”لدينا هنا أناس من مختلف ألوان الطيف الاجتماعي... لدينا أناس من حزب الخضر ومعنا هنا أناس من المؤيدين لبيرني (ساندرز). معنا أناس تؤمن بالقومية“.

وقالت مونيكا كانون إحدى منظمي مسيرة حملت شعار ”حارب تفوق البيض“ إن العنصرية لا تزال حقيقة في مدينتنا.

وأضافت في مقابلة عبر الهاتف ”تجاهل أي مشكلة لا يؤدي لحلها“.

ومضت تقول ”لا يمكن أن نستمر في تجاهل العنصرية“. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below