August 25, 2017 / 2:36 PM / 6 months ago

تلفزيون- الطعام التقليدي..جزء هام من التراث والهوية الفلسطينية

الموضوع 5077

المدة 6.04 دقيقة

الخليل وقلقيلية ونابلس في الضفة الغربية/ القدس

تصوير 21 أغسطس آب 2017/ حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بالنسبة لشعب يناضل من أجل قيام دولة مستقلة له يعد الطعام التقليدي جزءا هاما من تراثه وهويته الوطنية.

لذلك فإن هوية المطبخ الفلسطيني، بالنسبة للفلسطينيين المقيمين في الضفة الغربية المحتلة، تشمل ما هو أبعد كثيرا من الحمص.

ففي الخليل مثلا يدير إياد أبو سنينة محل عائلته لوجبات القدرة وهي وجبة يُطهى فيها اللحم فوق الأرز في قدر يوضع في فرن مفتوح.

وقال أبو سنينة ”بدك تقول عنها تراث. وبالنسبة للتراث أهل الخليل محافظين ع التراث. وهي، ودك تقول يعني، هي القدرة المحافظة أكثر شيء ع التراث بالنسبة للنكهة بتاعتها وللجودة بتاعتها وللطعم وللناس يعني بيرغبوها من بره. يعني بييجوا ناس من أهل عمان، بييجوا يطلبوا القدرة الخليلية. يعني بييجوا خصوصي أهل عمان، وأهل القدس وأهل يعني المغتربين الشمال، زي جنين وطولكرم ونابلس، بييجوا خصوصي ع الخليل عشان يأكلوا من هذه القدرة“.

وفي قلب القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 يدير ياسر طه مطعم أبو شكري الشهير للحمص والفلافل. وورث طه (70 عاما) المطعم عن أبيه ويعتزم أن يورثه لابنه.

وقال ياسر طه لتلفزيون رويترز ”أبو شكري يعني صار له يعني من السبعة وستين السنة وبيتميز إنه أول شيء مطعمه شعبي، مش بس للفقير يعني، للفقير والغني وأي واحد يعني بيأكل الحمص“.

ومع ذلك فالطعام التقليدي الفلسطيني لا يقتصر فقط على القدرة والحمص والفلافل. فهناك صحون مشهورة وشهية جدا، لدرجة أن مجرد ذكرها يسيل له اللعاب، مثل ورق العنب الفلسطيني والخضروات المهروسة المحشوة بالأرز واللحم المفروم.

ويضاف لذلك وجبة المقلوبة التي تُحضر من طبقات من اللحم والأرز والخضروات المحمرة مثل القرنبيط، الباذنجان، البطاطا (البطاطس)، والجزر. تطهى في قدر كبير ثم تقلب وتزين بالمكسرات المقلية أو الأعشاب الطازجة

وتتميز المقلوبة الفلسطينية، التي عادة ما تُحضر في البيت، بأنها وجبة مرنة من الناحية الاقتصادية بمعنى أنه لو أن الوضع الاقتصادي صعب يختار الفلسطينيون تحضيرها بالدجاج أو بمزيد من البطاطس بدلا من اللحم سواء أكان لحم ضأن أو بقر.

وتوضح فلسطينية من سكان منطقة جبل المكبر في القدس وتدعى رائدة سلحوت أن لكل فلسطينية طريقتها المميزة في تحضير المقلوبة، وهي وجبة عادة ما تُحضر كوجبة غداء للأسرة.

وفي قلقيلية يتفنن أحمد إغباري في تحضير وجبة أو أكلة الزرب الفلسطيني بالدجاج.

وقال إغباري لتلفزيون رويترز ”الزرب اللي بيختلف عن باقي الأشياء، عن باقي المأكولات إنه بيندفن بالأرض وطعمه بييجي مميز كثير. غير عن الأفران واللي هذا إنه بيندفن في الأرض. طبعا هو بيتولع في ...(خشب شجر) حمضيات، وتا ما انه يصير جمر بينحط الدجاج أو الخرفان أو الإشي جوه اللي هو الزرب وبيتسكر (يقفل) عليه المدة الزمنية وهي للدجاج ساعتين، ساعتين ونص، حسب الكمية اللي بتنحط جوه الزرب“.

وتعلم إغباري طريقة تحضير أكلة الزرب من أبيه الذي كان يعدها للاستمتاع بها. وقرر إغباري منذ بضع سنوات افتتاح مطعم به قاعة للأفراح ومكان مخصص لأكلات الزرب لكي يحافظ على هذه الأكلة التقليدية.

وفي نابلس يؤكد باسل الشنتير صاحب محل حلويات الأقصى أن الشغف بالموروث الثقافي المرتبط بالطعام التقليدي هو الذي يحافظ على السمعة العالمية للكنافة النابلسية الشهيرة.

وقال الشنتير لتلفزيون رويترز ”نابلس مشهورة بالكنافة لأنه إحنا، نوعا ما ما حاولنا نطور ونغير بمواصفات الكنافة. الناس بتحاول إنها تحط مكسرات تغير بطريقة الشغل، إحنا المحل انشهر لأنه حافظنا ع أصالة الشغل. الطريقة اللي تعلمناها ما غيرناها ولا حاولنا نطورها. فأنتِ بتعرفي إن الكنافة بحد ذاتها أكلة شعبية، حاليا صارت من ضمن التراث وضمن التاريخ الفلسطيني. فهي صارت تعكس حضارة وثقافة بنفس الوقت للشعب الفلسطيني“.

وقالت زبونة لمحل حلويات الأقصى تدعى رشا عبد الله جمعة ”جينا من التاكسي على هون، ع الكنافة“.

ويبلغ شغف الفلسطينيين بالكنافة والحلوى النابلسية درجة تجعل بعضهم يحضر شطيرة من خبز الكماج التقليدي محشوة بالكنافة النابلسية.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية-تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below