September 25, 2017 / 3:03 PM / 5 months ago

قوات سوريا الديمقراطية تسعى لطرد الدولة الإسلامية من الرقة خلال شهر

الرقة (سوريا) 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - توقعت قائدة عسكرية كردية في حديث لرويترز اليوم الاثنين أن تتمكن الفصائل المسلحة المدعومة من الولايات المتحدة من طرد جميع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من آخر معاقلهم في مدينة الرقة السورية خلال أقل من شهر.

وتحاصر فصائل كردية وعربية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية أعضاء التنظيم المتشدد في بضعة أحياء في شمال المدينة. وكانت الفصائل دخلت المدينة في يونيو حزيران بعد قتال استمر شهورا لتطويقها بمساعدة مقاتلات وقوات خاصة بقيادة الولايات المتحدة.

وقالت جيهان الشيخ أحمد المتحدثة باسم العملية العسكرية في الرقة ”كلما استمر الخناق ردة فعل داعش (الدولة الإسلامية) تكون أشرس“.

وأضافت ”في الأيام القادمة ستكون المعارك على أشد مستواها“.

وتابعت ”المتوقع ضمن المخطط الذي رسمنا له بأننا سنتمكن من تحرير الرقة خلال أقل من شهر“.

وخسر تنظيم الدولة الإسلامية مساحات واسعة من الأراضي التي سيطر عليها في سوريا هذا العام تحت وطأة العمليات العسكرية التي تقودها قوات سوريا الديمقراطية من جهة والجيش السوري المدعوم من روسيا من جهة أخرى.

وتراجع مقاتلو التنظيم حاليا إلى معاقلهم الأخيرة في عدد من المدن والبلدات في القطاع الخصب على امتداد نهر الفرات في اتجاه الرقة.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الماضي إن معركة السيطرة على المدينة دخلت مراحلها الأخيرة بعد الاستيلاء على 80 في المئة من الرقة.

وتقدمت قوات سوريا الديمقراطية بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية من ثلاث جهات. وقالت الشيخ أحمد إن تنظيم الدولة الإسلامية يبدي مقاومة شرسة ويزرع الكثير من الألغام حول مناطقه.

وقال شفكر هيمو وهو قائد ميداني من قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق الرقة إنهم يسعون ”للالتقاء من عدة محاور“ للضغط على الجيب الذي يسيطر عليه التنظيم.

وأشار إلى أن مقاتليه واجهوا عددا أقل من القذائف الصاروخية والسيارات الملغومة في الآونة الأخيرة مع اعتماد المتشددين بشكل أكثر على القناصة.

وقال ”كسر صفوف العدو ظاهر على أرض الواقع.. داعش عم يحتموا بالمدنيين“.

وقال قائد ميداني آخر في المدينة إن المرحلة الأخيرة من المعركة أثبتت أنها صعبة.

ويقدر مسؤولو قوات سوريا الديمقراطية بأن ما بين 700 و1000 مقاتل من التنظيم المتشدد يتحصنون في جيب بالمدينة.

وقالت جيهان الشيخ أحمد إنها لا تتوقع منهم الاستسلام كما أن قوات سوريا الديمقراطية لن تمنحهم أبدا ممرا آمنا للخروج من المدينة سالمين.

وأشارت إلى أن آلاف المدنيين ما زالوا محاصرين داخل المدينة أيضا متهمة قناصة تنظيم الدولة الإسلامية باستهدافهم.

وقالت ”تحصن داعش في المستشفى الوطني الذي يعتبره نقطة أساسية له“ مضيفة ”قواتنا تحاصر المستشفى ولكن كونها مؤسسة خدمية لا نريد أن نلحق بها أضرارا“.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قالت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان إن المستشفى الوطني هو آخر منشأة طبية تعمل في المدينة على الرغم من ضعف إمكانياته. (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below