September 28, 2017 / 5:49 PM / 8 months ago

تلفزيون-صور حيوانات ثلاثية الأبعاد في حديقة افتراضية لتعليم أطفال غزة

القصة

ابتكر شاب وفتاة في قطاع غزة تطبيقا على الهواتف المحمولة بعنوان ”حيوانات ثلاثية الأبعاد“ اعتمادا على تقنية الواقع المعزز. ومن خلال هذا التطبيق يتمكن الشابان من تحريك حيوانات مفترسة افتراضية ثلاثية الأبعاد على شاشات الهواتف المحمولة.

وقرر أسعد التيان (24 عاما) وإيمان العجرمي (25 عاما) استخدام هذه التكنولوجيا لتعليم الأطفال في قطاع غزة الذي تعد فكرة إيجاد حديقة حيوان عادية فيه حاليا مستحيلة تقريبا.

واستوحى أسعد وإيمان إنشاء حديقة حيوان افتراضية من النجاح الكبير الذي حققته لعبة (بوكيمون جو) التي استخدمت تقنية الواقع المعزز.

وأوضح أسعد التيان المحاضر في جامعة فلسطين ذلك قائلا ”الواقع المعزز هي ظهرت من فترة بسيطة يعني. يمكن ظهرت من لعبة بوكيمون، بدت تنتشر في أوساط الناس، فإحنا قلنا ليش تكون بس في مراحل لعب وتسلاية في مراحل الألعاب. لا إحنا نستغلها والتطبيق في شي تعليمي، في تطبيق تعليمي، فإحنا عملنا مثلا تطبيق لتعلم الحروف من خلال الحيوانات. تمام، إنه ممكن نجيب كروت، مثلا كروت بطاقات ويظهر الحيوان بشكله الطبيعي للبني آدم أو للطفل. فبالتالي بيقدر يشوف الحيوانات الموجودة قدامه (أمامه) بأصواتها الحقيقية. ممكن يعرف يلفظ الحرف تاعها أو يلفظ اسمها فاستخدمناها بطريقة تعليمية“.

وقالت شريكته في تصميم التطبيق إيمان العجرمي إنها ابتكرت تطبيق الحيوانات الافتراضية ليتسنى للأطفال في غزة رؤية الحيوانات غير المتوفرة لهم بسبب الأوضاع الصعبة التي يعيشون فيها.

وأضافت إيمان العجرمي وهي مهندسة ورئيسة قسم كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة فلسطين ”الآن إحنا عندنا في قطاع غزة منطقة محاصرة. يعني معروف إنه قطاع غزة المعابر مُغلقة، لو أي شخص يعني مثلا عندنا حديقة حيوانات حقيقية، بده يجيب حيوانات مُعينة فيه صعوبات، فيه إجراءات كتيرة بيمر فيها. وفيه صعوبات ممكن معظم الحيوانات ما يقدرش يوفرها في الحديقة. فبيجي عندي إنه أنا حبيت أستخدم التكنولوجيا هذه لأنه الثورة المعلوماتية هي اللي بتخدم جميع مجالات الحياة. إحنا ما فش أمامنا في قطاع غزة غير إنه نستخدم العلم اللي تعلمناه والموارد المتاحة أمامنا. فباستخدام التقنيات هذه أنا ممكن أقدم خدمة للمجتمع الفلسطيني وأهل غزة بالتحديد في إني أوفر الأشياء اللي صعبة عليه إمكانية توفيرها مثل التكنولوجيا المتاحة أمامنا“.

وعلى الرغم من عدم وجود سبيل للحصول على موارد والأجهزة الصحيحة لتطوير التطبيق بشكل متقن تماما واصل أسعد وإيمان عملهما بدأب ووجدا بدائل أيسر.

وعن ذلك قال أسعد التيان ”حتى أعمل التقنية هذه بشكل كامل وبجميع أبعادها إنه لازم يكون فيه عندي أجهزة، الأجهزة هذه باهظة الثمن ومش موجودة في قطاع غزة. فإحنا استغنينا عن الأجهزة هذه واستخدمنا الموبايل واستخدمنا في معالجة الصورة الكاميرة تاعت الموبايل. فاستخدمنا الأدوات المتاحة عندنا في قطاع غزة. لكن طلعنا يعني بصورة إنه نحكي إنه كويسة بنسبة ثمانين لتسعين في المئة، لكن مش إنه بشكل كامل نتيجة إنه الأجهزة مش موجودة عندنا، لكن الحمد لله نجحنا فيها“.

وما زال أسعد وإيمان يطوران التطبيق ويستهدفان تقديمه في معارض خاصة بتكنولوجيا المعلومات بدبي ثم يطرحانه بعد ذلك على الانترنت.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below