September 28, 2017 / 7:19 PM / 10 months ago

محكمة فرنسية تقضي بسجن امرأة أرسلت أموالا لابنها الذي قتل في سوريا

باريس 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - أدانت محكمة فرنسية اليوم الخميس أما لثلاثة أبناء بتهمة تمويل الإرهاب بعد أن أرسلت أموالا لابنها الذي تحول للتطرف وسافر فيما بعد للقتال في سوريا وحكمت عليها بالسجن لمدة عامين.

وفي القضية التي قد تمثل سابقة في فرنسا قالت ناتالي حدادي (42 عاما)، وهي مسلمة غير ملتزمة دينيا وتعيش في شرق فرنسا، إنها لم تعرف في أي وقت من الأوقات أن ابنها بلعباس بونجا سيستخدم الأموال للقتال في صفوف الإسلاميين المتشددين.

لكن القاضي قال إنها كانت تكذب.

وقال للمتهمة ”دون مساعدتك الجوهرية لم يكن ليتمكن من الوصول إلى سوريا بتلك السهولة ومن القتال مع الدولة الإسلامية... لقد مولت منظمة إرهابية“.

وقيل إن ابن حدادي تحول إلى التطرف داخل السجن الذي قضى فيه عقوبة في عامي 2014 و2015 لإدانته بتهم تتعلق بالمخدرات واتهامات أخرى. وبعد أن خرج من السجن غادر فرنسا للعيش مع والده في الجزائر حيث بقى ستة أشهر قبل أن يتوجه إلى ماليزيا.

وخلال وجوده في الدولتين أرسلت له والدته عدة آلاف من اليورو في صورة تحويلات مالية في أبريل نيسان 2016 بعد أن تلقى علاجا في مستشفى ماليزي. وبعد ذلك بفترة وجيزة وصل إلى سوريا.

وقالت ناتالي حدادي خارج المحكمة ”ماذا كان علي أن أفعل؟ أتجاهله لأنه فعل أمورا غبية عندما كان أصغر“ في إشارة للتحويلات المالية التي قالت إنها كانت من أجل نفقات الرعاية الصحية.

والحكم الذي تلقته يزيد عن العام ونصف العام الذي طالب به الادعاء. كما أدانت المحكمة أيضا شقيق بونجا الأصغر وصديقه المقرب بذات التهمة.

وقال محامي حدادي إنها تقدمت بطعن على الحكم. (إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below