October 2, 2017 / 4:52 PM / 2 years ago

تلفزيون-لاجئون فلسطينيون في الأردن يستخدمون التطريز التقليدي في صنع منتجات حديثة

القصة

توفر مبادرة في مخيم البقعة بالأردن شريان حياة للسكان وتتيح لهم فرصا لكسب قوتهم والحصول على دخل والتمكين داخل مجتمعهم.

وتقيم مبادرة خيوط التي أسستها بسمة الناظر شراكات مع اللاجئات الفلسطينيات في المخيم، وتشجعهن على صنع منتجات مثل القمصان وأغطية الهواتف المحمولة ودمج فن التطريز التقليدي الفلسطيني القائم منذ قرون في تصاميم حديثة.

وتساعد بسمة الناظر بعد ذلك في الترويج لهذه المنتجات وبيعها عبر الإنترنت ليتم ضخ عوائد المبيعات مرة أخرى في مجتمعهن وتطوير أصناف فريدة تستهدف مجموعات مختلفة.

وقالت بسمة الناظر مؤسسة مبادرة خيوط ”كان الهدف منه إنه نعمل شراكات مع السيدات إلي بالمخيم.. نساعدهم أكثر. زي ما حكينا قبل في كتير سيدات ما بيقدروا يطلعوا برا ويسوقوا منتجاتهم.. فالهدف منها إنه نساعدهم إنهم ينتجوا منتجات ويسوقها عالمياً.. نبيعها بأكتر من منطقة حول العالم“.

ومن بين المنتجات التي سيتم انتاجها أكياس نقود أو محافظ مطرزة بأشكال وصور حول موضوع الزواج. وستذهب الإيرادات للشباب والشابات على وشك الزواج في المخيم.

وأضافت بسمة الناظر ”إحنا بدأنا بأول مجموعة إلي هي كشكشة بلادي.. منستهدف فيها البنات الصغار لنزرع فيهم حب التراث وحب المشاركة من عمر صغير.. كنا لما نبيع طقم نعطي طقم لبنت صغيرة بالمخيم.. فهيك قدرنا نعلم البنات إلي بشتروا أصلا إنهم أول شي إنه يحبوا التراث ويحافظوا عليه.. ثاني إشي المساواة والمشاركة.“

وقالت هاجر أبو سليم وهي خياطة ومدربة في المشروع، إن المبادرة توفر للمشاركين فيها أكثر من مجرد مصدر للدخل.

وأضافت ”العمل بقوي شخصية الإنسان.. ما يكون هدفك بالعمل بس فقط ناحية مادية.. الناحية المادية ضرورية لكن كمان في أشياء أهم من الناحية المادية.. الناحية الاجتماعية.. الثقافية.. الشخص لما بتعامل مع الناس إلي برا البيت.. بيعرف الدنيا وين رايحة ووين جاية.. أما إلي بيقعد في بيته خلص محصور بأشخاص محددين.. هي المشكلة إلي منواجها مع بعض الناس.“

وقالت أبو سليم يحافظ أيضا على التراث والثقافة الفلسطينية.

وأوضحت ”بالنسبة للتطريز الفلسطيني، كثقافة وهوية، بتعبر عن الشخص. إحنا كفلسطينيين.. ناس في الشتات.. ناس هون.. ناس هون.. إحنا على أساس نجمع شيء معين إلي بتبرزي في شخصيتك وهويتك هي شغلة مهمة.. بعدين عندك هي الأجيال الجديدة ما بتعرف فأنت لازم تعرفيهم على تاريخهم.. على ماضيهم.. على حضارتهم“.

وأُقيم مخيم البقعة منذ حوالى خمسين عاما فى عام 1968 كمخيم إيواء عاجل للفلسطينيين الذين غادروا الضفة الغربية وقطاع غزة نتيجة حرب عام 1967. ومنذ ذلك الحين زاد عدد قاطنيه إلى ما يقرب من 120 ألف شخص يعيشون في ظروف صعبة.

وتقول المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن نحو 32 في المائة من سكان المخيم تحت خط الفقر الوطني وحوالي 17 في المائة من سكانه عاطلون عن العمل.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below