October 5, 2017 / 3:06 PM / in 5 months

تلفزيون- سقوط آخر معاقل الدولة الإسلامية في شمال العراق

الموضوع 4029

المدة 1.52 دقيقة

قرب الحويجة في العراق

تصوير 4 أكتوبر تشرين الأول 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر لقطات من الشرطة العراقية

القيود لا يوجد

القصة

قال الجيش العراقي اليوم الخميس (5 أكتوبر تشرين الأول) إن القوات العراقية انتزعت السيطرة على آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق لتترك التنظيم المتشدد محاصرا في جيوب على الحدود مع سوريا التي امتدت عبرها الخلافة التي أعلنها ذات يوم.

وأظهرت لقطات للشرطة العراقية قوات وهي تدخل قرية على بعد حوالي ستة كيلومترات شمال غربي الحويجة أمس الأربعاء (4 أكتوبر تشرين الأول) حيث كان في استقبالهم قرويون تبدو عليهم السعادة.

وجاءت السيطرة على مدينة الحويجة والمنطقة المحيطة بها بعد هجوم نفذته قوات الحكومة العراقية المدعومة من الولايات المتحدة وقوات الحشد الشعبي الشيعية التي تتلقى تدريبا وأسلحة من إيران.

لكن بعض الاشتباكات لا تزال مُحتدمة إلى الشمال والشرق من الحويجة حيث تُحاصر القوات المتشددين.

وبسقوط الحويجة، التي تقع قرب مدينة كركوك النفطية، لم يبق تحت سيطرة الدولة الإسلامية سوى شريط من الأراضي على امتداد الحدود الغربية مع سوريا حيث يتقهقر التنظيم هناك أيضا.

واستمر تصاعد الدخان الأسود الكثيف من المناطق المحيطة بالحويجة وآبار النفط التي أضرم فيها المتشددون النار لتجنب الضربات الجوية.

ويضع الاستيلاء على الحويجة القوات العراقية في مواجهة مباشرة مع مقاتلي البشمركة الأكراد الذين يسيطرون على كركوك وهي منطقة متعددة الأعراق تطالب كل من بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق بالسيادة عليها.

وثارت التوترات بشأن المدينة الشهر الماضي حينما ضمتها حكومة كردستان العراق إلى استفتاء على استقلال الأكراد في شمال البلاد.

وعرض العبادي مُجددا إدارة مشتركة لكركوك مع قوات البشمركة الكردية تحت قيادة السلطات الاتحادية.‭ ‬وبسط الأكراد سيطرتهم على كركوك عام 2014 حينما انسحب الجيش العراقي أمام تقدم الدولة الإسلامية.

ويعيش العرب والتركمان جنبا إلى جنب مع عدد كبير من السكان الأكراد في كركوك التي يطالب الأكراد بها منذ أكثر من قرن باعتبارها ”قلب كردستان“.

وبدأ العراق هجوما يوم 21 سبتمبر أيلول لطرد الدولة الإسلامية من المنطقة الواقعة إلى الشمال من بغداد حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن ما يصل إلى 78 ألف شخص محاصرون هناك.

ولا يزال المتشددون يسيطرون على مدينة القائم الحدودية والمنطقة المحيطة بها.

ويسيطر المتشددون أيضا على مناطق من الجانب السوري للحدود لكن المنطقة الخاضعة لسيطرتهم تتقلص نتيجة تقهقرهم في مواجهة هجومين منفصلين أحدهما لتحالف يقوده الأكراد وتدعمه الولايات المتحدة والثاني لقوات الحكومة السورية بدعم من روسيا ومقاتلين شيعة مدعومين من إيران.

وفي يوليو تموز انهارت عمليا الخلافة التي أعلنتها الدولة الإسلامية عندما استعادت القوات العراقية مدينة الموصل معقل التنظيم في البلاد بعد حملة استمرت تسعة أشهر.

وأصدر التنظيم الأسبوع الماضي تسجيلا صوتيا منسوبا لزعيمه أبو بكر البغدادي، الذي أعلن الخلافة من مسجد في الموصل في منتصف 2014، يتضمن إشارات إلى أنه لا يزال على قيد الحياة بعد تقارير عن مقتله.

ودعا البغدادي في التسجيل أتباعه إلى مواصلة القتال رغم الانتكاسات.

تلفزيون رويترز (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below