October 7, 2017 / 10:50 PM / a year ago

مقدمة 1-البديل رونالدو ينقذ البرتغال ويقودها للقاء حاسم أمام سويسرا

(لإضافة تفاصيل وتصريحات)

أندورا لا بيا 7 أكتوبر تشرين الأول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - حل كريستيانو رونالدو بديلا ليسجل هدفا بمساعدة الحظ ليقود البرتغال للفوز خارج ملعبها أمام أندورا 2-صفر اليوم السبت مبقيا على آمال فريقه في التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وأنقذ هدف رونالدو في الدقيقة 63 البرتغال في ظل معاناتها لاختراق دفاع أندورا وأعقبه هدف بواسطة أندريه سيلفا ليهيأ المجال لمواجهة أمام سويسرا متصدرة المجموعة الثانية في لشبونة يوم الثلاثاء المقبل. وهذا الهدف 15 لرونالدو في التصفيات الجارية.

وستحدد المباراة من سيقتنص صدارة المجموعة ويتأهل مباشرة لنهائيات روسيا 2018 ومن سيخوض ملحق التصفيات.

وقال فرناندو سانتوس مدرب البرتغال ”رونالدو لم يتدرب بقوة 100 بالمئة في آخر يومين قبل المباراة. هناك العديد من العوامل التي جعلتني أتخذ هذا القرار“.

وتتصدر سويسرا، التي فازت 5-2 على المجر، المجموعة بعد أن حققت العلامة الكاملة برصيد 27 نقطة من تسع مباريات وهي بحاجة للتعادل فقط بينما ستتصدر البرتغال، التي تملك 24 نقطة وتتفوق بفارق كبير من الأهداف، المجموعة إذا ما فازت.

ويتأهل متصدرو المجموعات التسع في التصفيات الأوروبية مباشرة إلى كأس العالم بينما تخوض أفضل ثمانية فرق تحتل المركز الثاني جولة فاصلة من مباراتي ذهاب وإياب من أجل أربعة مقاعد أخرى. وبغض النظر عمن سينهي منافسات المجموعة الثانية في المركز الثاني فإنه سيتأهل لخوض الملحق.

وبدت البرتغال بطلة أوروبا بعيدة عن أي قدر من الإبداع وظلت تعاني على مدار أكثر من ساعة لاختراق الفريق المنافس الذي أحكم دفاعاته بشدة على ملعب من العشب الصناعي بدا في حالة سيئة وليس جاهزا لإقامة مباراة بتصفيات كأس العالم.

واعتقد كثيرون أن سانتوس أبقى على رونالدو على مقاعد البدلاء منذ بداية اللقاء في ظل حصول الهداف التاريخي لمنتخب البرتغال على بطاقة صفراء وهو ما كان يعني ابتعاده عن لقاء سويسرا حال حصوله على إنذار آخر.

لكن مدرب البرتغال قال عقب الانتصار الثمين ”الأمر لا يتعلق حقا بخطر حصوله على بطاقة صفراء لأنه لاعب صاحب خبرة. لكن هذه المباريات معقدة. حاولت إدارة الموقف والقيام بأفضل شيء ممكن“.

وأضاع ريكاردو كواريسما أول فرصة حقيقية للبرتغال بعد أن لعب الكرة برأسه عند القائم البعيد لكن كرته اصطدمت بالشباك الخارجية.

وأضفى رونالدو شكلا أفضل على تشكيلة المدرب سانتوس مع مشاركته منذ بداية الشوط الثاني.

ولم يكن تأثير رونالدو فوريا حتى أرسل جواو ماريو تمريرة عرضية غيرت مسارها في اتجاه الهداف التاريخي للبرتغال الذي تعامل معها مباشرة بتسديدة قوية في مرمى جوسيب جوميز حارس أندورا.

ومثل هذا الهدف 79 لرونالدو في 144 مباراة دولية له وهو الثاني فقط الذي يسجله عقب حلوله بديلا.

وأضاف سيلفا الهدف الثاني قبل أربع دقائق على النهاية بعد أن سجل من مسافة قريبة بعد أن لعب دانيلو الكرة برأسه باتجاه سيلفا اثر تمريرة عرضية من رونالدو. (اعداد أسامة خيري للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below