October 21, 2017 / 12:40 PM / 4 months ago

تلفزيون-معلم تركي مضرب عن الطعام يتعهد بمواصلة "المقاومة"

الموضوع 5249

المدة 2.57 دقيقة

أنقرة في تركيا

تصوير 20 أكتوبر تشرين الأول 2017

الصوت طبيعي مع لغة تركية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فرجت محكمة تركية عن معلم مضرب عن الطعام منذ أشهر احتجاجا على فقدان وظيفته في حملة تطهير حكومية أعقبت محاولة الانقلاب العام الماضي، وذلك لحين محاكمته في تهم ترتبط بالإرهاب. وتم الإفراج عنه أمس الجمعة (20 أكتوبر تشرين الأول).

وقال محامو الدفاع إنه جرى الإفراج عن المعلم سميح أوزاكتشا (28 عاما) الذي كان يعمل في مدرسة ابتدائية لكن أستاذة الأدب نوريا جولمان (35 عاما) التي عاشت سبعة أشهر على شرب الماء ومحاليل السكر والملح ظلت محتجزة.

وقال أوزكتشا إن إضرابه عن الطعام يهدف إلى تسليط الضوء على معاناة حوالي 150 ألف موظف حكومي بينهم أكاديميون وموظفون وقضاة وجنود تم وقفهم أو فصلهم منذ محاولة الإنقلاب الفاشلة في يوليو تموز 2016.

وأضافة أن ”مقاومته“ سوف تستمر.

وأفرجت المحكمة عن أوزاكتشا بشرط وضعه سوارا للكاحل يسمح بمراقبة مكانه بينما أمرت ببقاء جولمان، التي نقلت إلى مستشفى بسبب تدهور صحتها، رهن الاعتقال لحين محاكمتها التي تستأنف في 17 نوفمبر تشرين الثاني.

وبدأ الاثنان الإضراب عن الطعام قبل سجنهما. وكانت محكمة قد أمرت باعتقالهما لحين محاكمتهما بعد صدور حكم قضى بأن احتجاجهما كان لحساب جماعة حزب التحرير الشعبي الثوري وهي جماعة محظورة تنتمي لليسار المتطرف. ونفى الاثنان أي علاقة بالجماعة.

وقالت جماعات لحقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي إن الرئيس رجب طيب إردوغان يستغل حملة ما بعد الانقلاب لقمع المعارضة وهو ما ينفيه الرئيس التركي.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below