October 24, 2017 / 6:06 PM / 7 months ago

تلفزيون- أيرلندا ترحب بطالب عاد إليها بعد أربع سنوات من الاحتجاز في مصر

القصة

لاقى الطالب الأيرلندي إبراهيم حلاوة استقبالا حافلا من حشد كان بانتظاره في مطار دبلن اليوم الثلاثاء (24 أكتوبر تشرين الأول) وذلك عند عودته لبلاده بعد تبرئته الشهر الماضي في محاكمة جماعية استمرت أربع سنوات.

وولد حلاوة ونشأ في دبلن وهو ابن أكبر رجل دين مسلم في أيرلندا. وأُلقي القبض عليه في مصر وهو في سن السابعة عشرة مع مئات آخرين في عام 2013 ضمن حملة صارمة على الاحتجاجات.

وشكر حلاوة، والابتسامة ترتسم على وجهه ويلف جسده بعلم أيرلندا، الشعب الأيرلندي والحكومة وأسرته لما بذلوه من جهود مضنية للإفراج عنه. وكان في استقباله أيضا مسؤولة بالحكومة الأيرلندية التي ضغطت من أجل عودته.

واتُهم حلاوة وثلاث من شقيقاته إلى جانب نحو 500 آخرين بعدة تهم من بينها اقتحام مسجد وقتل 44 شخصا وحيازة أسلحة نارية غير مرخصة خلال أعمال العنف التي أعقبت إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وكان الأشقاء الأربعة في زيارة لأقاربهم في مصر في ذلك الوقت وشاركوا في احتجاج على عزل مرسي.

وواجه المتهمون في القضية الحكم بالإعدام لكن المحكمة عاقبت معظمهم بفترات سجن تراوحت بين خمس سنوات والمؤبد ونال 52 بينهم حلاوة وشقيقاته الثلاث البراءة.

وكانت السلطات أفرجت عن شقيقاته الثلاث بعد فترة وجيزة من القبض عليهن.

كان حلاوة قال إنه تعرض للتعذيب بشكل متكرر خلال فترة احتجازه. ونفت السلطات المصرية مرارا مزاعم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below