October 30, 2017 / 3:07 PM / in 6 months

تلفزيون-محطة الرميلة الكهربائية في البصرة تدخل مرحلة الانتاج الأولي

القصة

بدأت محطة لتوليد الكهرباء شُيدت في الآونة الأخيرة في حقل الرميلة النفطي العملاق بالعراق في إنتاج الطاقة بشكل أولي حيث يقول المشغلون إن المحطة الجديدة ستوفر الكهرباء للحقل فيما يذهب الفائض منها إلى الشبكة الوطنية.

ويجري تشغيل المحطة بالغاز المأخوذ من احتياطيات الكربونات في حقل الرميلة وستولد كمية من الكهرباء تكفي لتلبية احتياجات الحقل النفطي، كما توفر الكهرباء إلى ما يصل إلى 23 ألف منزل في البصرة.

وتضم المحطة خمسة توربينات غازية صنعتها شركة جنرال إلكتريك يمكنها أن تولد ما يصل إلى 235 ألف كيلووات يوميا خلال أشهر الشتاء و150 ألفا على الأقل خلال أشهر الصيف عندما تقفز درجة الحرارة إلى 55 مئوية.

وقال حسن محمد حسن مدير هيئة تشغيل الرميلة في شركة نفط البصرة ”أحد المشاريع المهمة في حقل الرميلة هو مشروع محطة الكهرباء الأولية في حقل الرميلة بطاقة تتراوح بين ١٥٠ و٢٣٥ ميجاوات اعتمادا على درجة حرارة المحيط.. هذه الطاقة ستقوم بتغطية كافة احتياجات حقل الرميلة من الطاقة الكهربائية إضافة إلى رفد الشبكة الوطنية بما يمكن أن يفيض عن طاقة الاستهلاك في حقل الرميلة.. هذه من ناحية.. من ناحية ثانية هذه المنشأة تعمل على الغاز المنتج من حقل الرميلة مما يساهم في عملية تقليل حرق الغاز المنتج وإضافة إلى ذلك تقليص الانبعاثات الهيدروكربونية ونتائجها السلبية“.

وعلى الرغم من أن العراق منتج رئيسي للنفط، تواجه البلاد نقصا مزمنا في الكهرباء، حيث تجد شبكته الهشة صعوبة في تلبية الطلب بعد سنوات من الحرب والعقوبات والإهمال.

ويذكر أن جنوب البلاد حيث تقع البصرة غني بالنفط وله أهمية كبيرة في محاولة العراق لأن يصبح منتجا رائدا للخام بعد صفقات بقيمة مليارات الدولارات وقعت عليها الحكومة المنتهية ولايتها مع شركات مثل بي.بي ورويال داتش شل.

لكن محطات الكهرباء تعمل بحوالي ثلثي طاقتها البالغة 11 ألف ميجاوات، بعد أن تضررت بشدة بسبب هجمات المسلحين وسنوات من الإهمال. وفي البصرة، تتجاوز درجات الحرارة عادة 50 درجة مئوية في الصيف.

وقال المهندس أحمد فاضل البصري مدير المشروع عن شركة نفط الجنوب ”إحنا نحتاج بحدود 91 ميجا راح نولد ١٥٠ ميجا.. راح تزيد عندنا بحدود 50.. 60.. 70 ميجا إلى الشبكة الوطنية.. بالتالي إحنا نكدر (نستطيع) نقول ١٥٠ ميجاوات نضيفها للشبكة الوطنية.. تأخذ إلي تأخذه المصانع العراقية.. راح تزيد طاقة كهربائية لتجهيز منازل البصرة يعني بالتالي هي العائدية.. خدمة المحطة راح ما تكون بس للمنشأت النفطية.. راح تكون للمنازل.. للناس إلي(الذين) بالبصرة“.

وينتج حقل الرميلة العملاق ما يصل إلى 1.45 مليون برميل يوميا. ويعمل فيه أكثر من 7000 موظف عراقي كبير يعملون في أكثر من 30 منشأة على مساحة تزيد عن 1600 كيلومتر مربع. وتقول شركة نفط الجنوب إن 22 ألف شخص يشتركون مع ذلك العدد في العمل بسلسلة التوريد الأوسع.

وتتولى هيئة تشغيل الرميلة تشغيل حقل الرميلة النفطي وهي عبارة عن هيئة مشتركة تشكلت في يونيو حزيران 2010 بين شركة نفط الجنوب وبي.بي النفطية وبترو تشاينا وشركة تسويق النفط العراقية الحكومية (سومو).

وحصل مخطط المنشأة على موافقة مجلس الوزراء العراقي عام 2014 ومن المقرر أن تكتمل الإنشاءات في الربع الأول من عام 2018.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below