October 31, 2017 / 4:57 PM / 4 months ago

تلفزيون-يونيسيف: تأخر رواتب المعلمين يفاقم أزمة التعليم في اليمن

الموضوع 2034

المدة 3.09 دقيقة

الحديدة وصنعاء في اليمن

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تسبب إضراب ألوف المعلمين عن العمل في اليمن، نتيجة لتأخر صرف رواتبهم لمدة عام، في تفاقم أزمة التعليم بأنحاء البلاد.

وتُنذر الأزمة بضياع حق ملايين الأطفال في التعليم، وتضيف المزيد إلى قائمة طويلة من المحن التي يواجهونها في اليمن، بما فيها سوء التغذية الحاد والتشرد والأمراض.

وأدت الحرب إلى إلحاق أضرار بألوف المدارس في أنحاء اليمن وإغلاق الكثير منها بسبب تعرض مبانيها لدمار جزئي أو كلي.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في أبريل نيسان إن هذه الأزمة تنذر بتعريض الأطفال لمخاطر أعظم مثل الزواج المبكر للفتيات وتجنيد الأطفال في الحرب التي قُتل فيها عشرة آلاف شخص على الأقل.

وتقول الأمم المتحدة إن 170 مدرسة في أنحاء اليمن تُستخدم لأغراض عسكرية أو لإيواء أُسر نازحة، وإذا استمر تأخر دفع رواتب المعلمين فإن أكثر من أربعة ملايين طفل لن يكون بوسعهم متابعة تعليمهم.

وقال شيرين فاركي ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في اليمن ”منذ تفجر الحرب في اليمن قبل أكثر من عامين ونصف العام تعرضت أكثر من ألفي مدرسة لدمار جزئي أو كلي. كما أن نحو مليوني طفل تسربوا من المدارس وأصبح التعليم في اليمن على حافة الهاوية. والآن ومع عدم تلقي عدد كبير من المعلمين رواتبهم منذ عام، أصبح 4.5 مليون طفل آخرين مُعرضين لضياع فرصتهم في التعليم. تقدم يونيسيف الدعم من خلال ترميم مدارس متضررة وتزويدها بالإمدادات والمعدات الضرورية، لكن الاحتياجات هائلة. على أصحاب الحل والعقد أن يجعلوا تعليم الأطفال أولوية في اليمن لأن ذلك هو الأمل الوحيد في مستقبل أفضل وأكثر أمنا“.

وأوضحت مديرة مدرسة أروى الأساسية الثانوية للبنات سلوى علي العولي أن عدم دفع رواتب المعلمين زاد الوضع تعقيدا حيث لم يعد في استطاعة بعضهم الوصول إلى المدرسة لعدم وجود أُجرة المواصلات معهم.

وقالت ”بسبب عدم صرف الرواتب. وصل الحال بالمعلم لعدم قدرته على الوصول للمدرسة. ما عاد بش (ما فيش) معه حق المواصلات، الآن إن شاء الله خلال الأسبوع القادم إذا صُرفت المرتبات، فتقريبا ستنتهي المعاناة“.

وعبرت طالبة تدعى نجوى عبد اللطيف عن حزنها للوضع الراهن وقالت ”الطلاب اليمنيين إيش ذنبهم؟. أنا بنت طالبة إيش ذنبي؟ أنا من حقي أتعلم أم لا؟ أنا أناشد كل الناس من هذه القناة إنه يساعدونا لأنه ودنا (نريد أن) نتعلم يعني. بصراحة إحنا تعبنا، إحنا نشتهي (نريد أن) نتعلم زينا (مثلنا) زي (مثل) غيرنا من الطالبات. يعني طيب ليش في البلدان الأخرى بيتعلموا رغم كل حاجة؟“.

وبدأت الأزمة على نطاق واسع العام المنصرم عندما قررت الحكومة المعترف بها دوليا نقل مقر البنك المركزي من صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون الذين تخوض حربا ضدهم، إلى عدن في جنوب البلاد.

وقالت الحكومة إن الحوثيين نهبوا البنك وإنها ملتزمة بدفع كل الالتزامات على الرغم مما سمته محاولات الحوثيين لعرقلة التحويلات، وهي اتهامات نفاها الحوثيون.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below