November 2, 2017 / 4:31 PM / a year ago

تلفزيون- جنود صوماليون يتخرجون من برنامج تدريب عسكري إماراتي في مقديشو

القصة

تخرج مجموعة من العسكريين الصوماليين من برنامج تدريبي في معسكر الإمارات العربية المتحدة بمقديشو يوم الأربعاء (أول نوفمبر تشرين الثاني) بعد أن أتموا دورة استمرت 18 شهرا على يد معلمين عسكريين من الدولة الخليجية.

وتقدم الإمارات دعما أمنيا لمساعدة الصومال في مقاومة تهديدات جماعة حركة الشباب الإسلامية المتشددة، وتقوم بتدريب قوات صومالية في المعسكر منذ 2015.

وحضر رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خير حفل التخرج وألقى كلمة أمام الجنود الخريجين.

وقال خير ”أُهنئ قائد الجيش الصومالي على تسليمه قوات قوامها 311 فردا مُدربين جيدا ومعهم معدات جيدة. كما تعرفون فإن أعداء الصومال يُهزمون على يد الصوماليين، وسوف ينتصر الشعب الصومالي على أعدائه سريعا“.

وتمزق حرب أهلية ضروس الصومال منذ عام 1991 عندما أطاح أمراء حرب بالرئيس محمد سياد بري ثم انقلبوا على بعضهم البعض.

وتحارب الحكومة الصومالية الضعيفة المدعومة من الأمم المتحدة حاليا تمردا إسلاميا لكن الكثير من أفراد قوات الأمن غير مدربين جيدا ويفتقرون للتنسيق فيما بينهم.

والإمارات حليف أساسي للصومال الذي يقع في القرن الأفريقي وتمده بواردات أساسية من الإلكترونيات وحتى مواد البناء.

وتقول الإمارات إن دعمها للصومال يهدف لإعادة بناء الدولة وليس مدفوعا بأي اهتمامات تجارية.

وأضاف خير ”نشكر، حقيقة، الإمارات العربية المتحدة على التدريب الذي قدموه لكم وعلى هذا المعسكر. والآن أنتم تحت إمرة قائدكم العسكري وأقول لكم إن كل القوات التي تضم جنودا جيدون لا تعصي أبدا قيادتها“.

وللحكومة الصومالية عدد من المساندين الأجانب، بينهم الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة، الذين يساعدونها في بناء جيش وطني فعال قادر على التصدي لمحاربة جماعة حركة الشباب المتشددة.

وتم طرد المتشددين من مقديشو في 2010 لكن هجماتهم المميتة لا تزال واحدة من العقبات الرئيسية لتحقيق استقرار الصومال الذي يقع على أحد أكثر ممرات الملاحة العالمية زحاما.

وتابع خير قائلا ”أبلغكم أن (متشددي حركة) الشباب ليسوا من القبائل وليسوا صوماليين. إنهم العدو الوحيد لنا في بلدنا والسبيل الوحيد لنهزمهم هو وحدة كل أبناء الشعب الصومالي“.

وأعلنت الإمارات أيضا الشهر الماضي أنها سوف تتحمل تكلفة علاج 100 صومالي أصيبوا في انفجار مزدوج وقع في وسط مقديشو.

ولاقى أكثر من 200 شخص حتفهم في أكثر الهجمات دموية منذ بدء حركة تمرد المتشددين الإسلاميين في 2007.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below